نظام غذائي يضمن لك الدفء ويمد جسمك بالطاقة


يختلف البرنامج الغذائي في فصل الشتاء عن باقي فصول السنة، ذلك أن الجو البارد يجعل الجسم يبذل الكثير من الطاقة من أجل المحافظة على الدفء، ما يستدعي إمداده بشكل مستمر بمصادر الطاقة، وقد اعتادت أمهاتنا على طهي نوع معين من الأطعمة التي تؤدي هذا الغرض، وفيما يلي سنكتشف القيمة الغذائية لبعضها.

البقوليات:

يرتبط فصل الشتاء لاشعوريا بطهي البقوليات، على غرار العدس على اختلاف أنواعه، الفاصولياء، الحمص، القمح... لكن بعضنا يجهل القيمة الغذائية الفعلية لهذه الأطباق، إذ أن مقدار شخص واحد من شوربة العدس مثلا، يحتوي على ما يحتاجه جسم الإنسان خلال يوم بارد من البروتينات ، الألياف، الحديد، الزنك، الكالسيوم، فيتامين "ب"، ناهيك عن أن طبق البقوليات، بديل جيد للحوم، وواق من عدة أمراض متعلقة بالحساسية والقلب.

حساء الدجاج:

بالإضافة إلى كون شوربة الدجاج مصدرا غنيا بالبروتينات، يعتبر مصدرا غنيا بالألياف الغذائية الهامة، ما يجعله يمنح الجسم الشعور بالدفء لأطول مدة بعد تناوله، كما يمنحه حصانة ضد الأنفلونزا ونزلات البرد التي تكثر في موسم الشتاء.

السوائل:

وبخاصة العصائر، ففي فصل الشتاء تكثر الحمضيات، وعليك استغلال الأمر، والقيام بإعداد كوب عصير على الأقل، يوميا، فهناك البرتقال والليمون، يمكنك مزجها مع الجزر لإعداد عصير طاقوي لا مثيل له.

التوابل:

تعمل التوابل على المحافظة على درجة حرارة الجسم مرتفعة، فهي تؤدي إلى توازن عملية التمثيل الغذائي للجسم، وخاصة الزنجبيل، الفلفل الأسود، القرفة، الزعفران، حاولي إضافتها إلى الطعام باستمرار، أو طهيها كمشروب ساخن يرافقك يوميا قبل النوم.

الخضروات الورقية والجذرية:

على غرار البطاطس، اللفت، السبانخ، الفجل، الجزر، فهي غنية بالكربوهيدرات التي تحتوي على عدد هائل من المعادن والفيتامينات، وتناولها مسلوقة أو على شكل حساء يمكن أن يحمي خلايا الجسم من التلف، وتولد طاقة عجيبة، تحافظ على حيوية الجسم ونشاطه لساعات طويلة، وتمده بالحرارة الداخلية، دون إمداده بالسعرات الحرارية التي تؤدي إلى السمنة، لذلك تناولي هذه الخضروات دون رقيب.

التعليقات(0)

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha