ملكة جمال العالم لـ2014..الأجمل والأذكى في التاريخ

ملكات جمال العالم يفضحن مسابقات الجمال الجزائرية

Miss world تفضح miss algeria

جميلات يتصدين للتحرش الجنسي والفقر والأمية


تدق الساعة تمام الجمال في كل سنة من هذا الوقت فتصطف الجميلات في طابور الشوق، كحمامات سلام يترنحن على ركع المسارح وروحهن تشتاق إلى تاج مرصع بالأماني، هن جميلات برتبة مهندسات وطبيبات ومناضلات وسط غابة من الرجال.

 الفرق بين المشاركات في مسابقات الجمال العالمية  وبين مسابقات الجمال الجزائرية أو العربية شاسع بسنوات ضوئية وغضينا النظر عن سوء التنظيم وأخطاء الكوريجرافيا والتقديم، نبقى مذهولين بمستوى المشاركات الضعيف جدا وإن كن في معظمهن طالبات طب او صيدلة أو حقوق، لا يتقنّ فن الإلقاء ولغة الجسد، وتعكس إجاباتهن عن الأسئلة  هشاشة ثقافتهن.

آخر العنقود… افريقية

في ديكور حالم وتنظيم أدق من عقارب الساعة توجت الجنوب افريقية "دامي لي نيل بيتر" بلقب ملكة جمال الكون بعد 3 سنوات من تتويج مواطنتها رولين ستروس في مسابقة ملكة جمال العالم عام 2014، وستكون مهمة "الميس الجديدة" صعبة بالمقارنة بالحسناء رولين التي أجمعت اللجنة والمشاهدين على أنها أجمل ملكة جمال في التاريخ حسنا وخلقا.

ورغم أن مسابقات الجمال تنعت بالعنصرية أحيانا بتتويج خمس جميلات ذوات بشرة سمراء فقط على مدار نصف قرن، غير أنهن وإن كن بعدد أصابع يد واحدة، مثلن القارة السمراء أحسن تمثيل وقدمن المرأة الافريقية المحتشمة والمناضلة، بينما عبثت لجنة "ميس ألجيري" بهويتنا بعد استضافتها لجنيفياف ديي فوتني التي أعلنت في خطابها الترحيبي أن الجزائر فرنسية.

أجمل طبيبة في العالم

 بقيت "رولين ستروس"  في ذهن الإفريقيين رغم أنها ذات بشرة بيضاء بسبب أعمالها الخيرية الكثيرة، كونها طبيبة مختصة، وكانت سفيرة برامج صحية كثيرة في أفريقيا والعالم، وفي أقل من شهرين تمكنت رولين من جمع تبرعات تزيد عن 150 الف دولار لبناء مدرسة في الهندرواس تخليدا لاسم "ماريا ألفارادو" ضحية من ضحايا العنف ضد المرأة. في نفس العام أي 2014 توجت ملكة جمال الجزائر وهي طالبة في الاعلام الآلي، فهل سمعت مرة أنها طورت برنامجا حاسوبيا لمساعدة الجزائريين في محو الأمية أو هل سمعت بملكة جمال حركت الرأي العام لتشييد مستوصف او مدرسة رغم أن الكثيرات من خريجات كلية الطب ‪والحقوق.

بين إيريس وجميلة الماس… قارة

أصيب الجمال في مقتل هذا العام بعد أن صرحت ملكة جمال الماس لـ2017 أنها فازت باللقب، لأن لديها كاريزما بعد أن أثار تتويجها الجدل وصرحت أنها في مهمة خاصة لتمثيل المرأة الجزائرية، في حين حركت ملكة جمال الكون "إيريس متنير" الأمور طيلة هذا العام قبل تسليم وشاحها في هولييود مؤخرا وساعدت في بناء مستوصفات لعلاج الأسنان في مدغشقر وبوتسوانا، كونها خريجة طب اسنان حتى أنها دعمت باسمها الخاص جمعيات عديدة عاملة من أجل مجانية العلاج في البلدان النامية.

ملكات المهمات الإنسانية

بعد التتويج العالمي لا تكثرث الكثير من ملكات جمال العالم او الكون من انتهاء عقدهن الماسي ولا من زوال الرحلات المجانية والمجوهرات والعطور والملابس من إمضاء أكبر دور الأزياء، بل يبدأن رحلة طويلة من النضال من أجل تطوير شؤون المرأة في البلدان الفقيرة، مثل ملكة جمال الكون الفليبينية "بيا ورثسباخ" التي باعت كل هداياها  الثمينة من أجل مساعدة سكان بلدتها الفقيرة، وتكمل بيا مهمتها مع الأمم المتحدة لمحاربة الفقر والأوبئة، كما أسست سابقتها الفنزويلية "غابريالا ايسلر" صندوقا اسمته صندوقا للدعم، مهمته جمع التبرعات لتحرير النساء من الفقر والجهل وإيجاد فرص عمل لهن، فهل منا من يذكر ملكة جمال جزائرية او حتى عربية علقت في آذهان الجماهير لسبب من الأسباب.

الجمال في مواجهة التحرش

ملكة جمال الكون لـ2017 خريجة تسيير من جامعة  "نورث ويست"، وفلسفتها في الحياة تستمدها من مقولة ألبرت انشتاين الشهيرة "الذي يتبع الجماهير لن يسبقها، والذي يمشي وحده يمكنه أحيانا أن يصل إلى أماكن لم يصلها أحد قبله".

وفي سؤال حول مشروع حياتها، قالت "دامي لي نيل بيتر" أنها طورت في بلادها مشروعا لحماية النساء من التحرش الجنسي، وهذا بمساعدتهن على التصدي لأي اعتداء عليهن بممارسة الرياضات القتالية، كرد واضح من هوليوود نفسها على الجدل القائم حول عملاق السنيما هارفي ويتشتين واتهامات التحرش الموجهة له من المكتب الفيدرالي الأمريكي.

التعليقات(6)

  • 1
    koukou البلد 19 ديسمبر 2017
    جمال المراة في عفتها
    معجب غير معجب 0
  • 2
    Citoyen البلد 19 ديسمبر 2017
    Est-ce qu'un journaliste algérien a déja décroché le Pullitzer? Nos journalistes passent leur temps à critiquer tous ceux qui ne sont pas journalistes. Quand je vois du copier-coller sur des agences de presse internationale et ils critiquent les universitaires oubliant qu'eux aussi ont été formés en journalisme en journalisme. Nos journaux sont devenus des réseaux sociaux pour critiquer le citoyen diplomé et de préférence en sciences médicales et en technologie. Nos télévisions sont du n'importe quoi. Et la censure de ceux qui critiquent le 4ème pouvoir par ces journalistes mêmes qui disent être honnêtes.
    معجب غير معجب 0
  • 3
    هند فرنسا 21 ديسمبر 2017
    و ماذا صنعت لنا انت، يا فاروق ك ! ( حتى التوقيع مبهم )
    المرأة الجزائرية تعاني التهميش و العنصرية و العنف و الاضطهاد الأعمى !
    المرأة الجزائرية سجينة، تريد حقوقها كإنسان اولا !
    العنوسة ليست مشكلا و الزواج ليس للجميع و لا داعي لمقارنة ما لا يقارن !
    فلك مني توبيخا ملونا لان مستواك ضئيل و منحط ! و شكرًا
    معجب غير معجب 0
  • 4
    kamel 21 ديسمبر 2017
    بوركت يا koukou
    معجب غير معجب 0
  • 5
    كمال البلد 21 ديسمبر 2017
    بوركت يا koukou
    معجب غير معجب 0
  • 6
    Ingénieur alger 21 ديسمبر 2017
    vous critiquez les médecins et les technologues?
    ne vous sous estimez pas Monsieur, si vous n'êtes médecin ou ingénieur, vous n'aurez jamais ce charisme
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha