في حوار صريح مع "الشروق العربي":

منيرة روبحي فيسة: أنا الأولى بين بنات جيلي والحظ لم يحالفني في "أراب كاستينغ"

أحلم بتجسيد "حيزية" أو "جميلة بوحيرد"..

الوساطة موجودة في كل مجال وليس الفن فقط، لكني مؤمنة بأن الله هو الرزاق


واثقة من نفسها ومن امكانياتها لدرجة تقول فيها إنها تضع نفسها الأولى "تراتبيا" بين بنات جيلها.. تحب الأدوار الصعبة والمركبة.. حاصلة على جائزة أحسن ممثلة واعدة في 2007، جائزة أفضل ممثلة في 2009، بالإضافة لجائزة "علي معاشي"كأحسن ممثلة خلال عام 2010.. إنها الممثلة الواعدة "منيرة فيسة" التي يذكرها الجمهور من خلال عديد الأدوار والأعمال التي تحدثنا عنها في هذا الحوار.

الفن حلم راودني منذ الصغر

** لو نعرّف بالفنانة الواعدة منيرة فيسة لقراء مجلة "الشروق العربي"،ماذا نقول في بضع كلمات؟

- اسمي بالكامل منيرة روبحي فيسة..إنسانة طيبة جدا جدا وصاحبة قلب كبير، أحب وأتمنى الخير لكل إنسان ومتصالحة مع نفسي..لا أحب الاستسلام للفشل، مثابرةفي عملي وصاحبة شخصية قوية جدا.

** ماذا عن بداياتك الفنية، وأهم الأدوار التي جسدتها؟

- تسرح قليلا قبل أن ترد: بدايتي كانت حلما راودني منذ الصغر ،وهو أن أصير فنانة في المستقبل..أعشق التمثيل والغناء منذ أن كان عمري 13 سنة..وقد دخلت مجال التمثيل كهاوية من خلال خشبةالمسرح، ولما صار عمري 15 سنة التحقت بالمدرسة القرطبية للأندلس، وفِي نفس الوقت كانت لي بعض المشاركات على الخشبة ،وفي سن الـ19 درست بالمعهد العالي للفنون الدرامية لمدة أربع سنوات (من 2004 إلى 2008) لأتخرج بعدها برتبة شهادة ليسانس في الدراما.

** من أعطاك فرصتك الأولى في المسرح؟

- بدون شك أستاذي أحمد خودي الذي تعّلمت عنده فن الأداء المسرحي، وكذلك الأستاذ محمد بن قطاف رحمه الله، وكان ذلك في سنة 2006، عندما منحني (بن قطاف) أول فرصة حقيقية نحو الاحتراف وتبناني بعدها فنيا. ومن أهم الأدوار التي جسّدتها رُكحيا دوري في مسرحية "بيت برناردا ألبا" في دور "مارتيريو"، والذي حصلت من خلاله على أول جائزة في حياتي المهنية وهي أحسن ممثلة واعدة.

** وماذا عن شاشة التلفزيون والدراما؟

- مشواري مع الشاشة الصغيرة، وتحديدا التلفزيون الجزائري، بدأ في عام 2008 بعد ولوجي عالم المسرح من خلال دور "هناء" في مسلسل "القلادة" مع المخرجة باية الهاشمي وبطولة ليندة ياسمين ،لتتوالى بعدها ترشيحات المخرجين لي في عديد الأدوار على غرار مسلسل "فرسان الهقار"في دور "زليخة" مع المخرج الأردني كمال لحام، دور "كريمة" في سيتكوم "عايلة هايتك" مع الفكاهي لخضر بوخرص (الحاج لخضر) وإخراج يحيى مزاحم، دور "مايا" في مسلسل "شتاء بارد"للمخرج  عمّار تريباش ،وصولا لمسلسلي "معاناة امرأة"لعمّار تريباشو"بساتين البرتقال" في دور "حليمة" للمخرج عمّار محسن.

المُمثل الجيد لا يخاف..

 ** بصراحةهل تعتبرين التمثيل موهبة وخبرة، أم دراسة أكاديمية؟

- شخصيا، أعتبر التمثيل أول شيء موهبة فطرية، لكن يجب أن يصقل مع الوقت بالدراسة الأكاديمية وبالخبرة التي يكتسبها الممثل بالممارسة.

** أين تضعين نفسك بين بنات جيلك، وفي أي مرتبة؟

- بكل صراحة أنا في المقدمة، أضع نفسي في المرتبة الأولى، وأنا أقولها لك عن ثقة.

** هل حدث مرة وندمت عن دور ما جسّدته؟

- الحمد لله لم أندم ولم يحدث معي ذلك.. بلعلى العكسأي دور كنت أقوم به إلا واكتشففيه من هي منيرة فيسة؟ وأضع نفسي في اختبار لإمكانياتي، لدرجة تجدني في كل مرة أدرس الدور الذي أنا مرشحة له من كل الجوانب، وأقوم بتحليل الشخصية التي أجسّدها، ولعله من حسن حظي أن أغلبية الأدوار التي لعبتها هي أدوار مركبة وصعبة جدا، كما أن كل شخصية تختلف عن الأخرى، ثم سأقول لك شيئا مهما..

** تفضلي..

- أنا أؤمن بأنه لا يوجد دور كبير أو دور صغير.. بل يوجد ممثل كبير وممثل صغير..باختصار ما أبحث عنه هوالحصول على فرصة أكبر لإبراز مواهبي.

** يشتكي البعض من وجود "وساطة" في الفن، هل عانيت منها؟

- الوساطة نجدها في كل مجال، لكن أنا أؤمن بأن الله هو الرزاق، وأن كل شيء مكتوب، والممثل الجيد لا يخاف..لكن مع ذلك أرى بأنه في الفترة الأخيرة صارت الأوضاع من سيء إلى أسوأ.

** ما رأيك في ظاهرة استيراد مخرجين تونسيين للدراما والفكاهة الجزائريةكما هو الحال في مسلسل "الخاوة"؟

- بصراحة مطلقة، أناأتمنى أن تكون هنالك أولوية للمخرجين الجزائريين، لكن فِي نفس الوقت لا أمانع من الوقوف تحت إدارة مخرج تونسي إذا كانت لديه لمسة ورؤية خاصة به أستفيد منها "لكن مش كل مخرجي تونس بالجزائر"، فنحنلدينا مخرجين ماشاء الله عليهم.

** أين تجدين نفسكأكثر في الدراما أم الفكاهة؟

-أحب الدراما والفكاهة، لكن لو خيّروني فأنا أميل أكثر شيء للدراما.


برامج الهواة حظ ونصيب

  ** دور تحلمين بتجسيده؟

- على العموم أنا أفضل الأدوار الصعبة والمركبة التي تحتاج لحضور وموهبة ممثل (ة) قوي(ة)، دور "مجنونة" مثلا، كما لديّ تطلع لتجسيد شخصية من الشخصيات التاريخية على غرار "حيزية" أو "جميلة بوحيرد".

** أين أنت من السينما؟

- أحبهاجدا وأتمنى أن تكون لي تجرية أو أكثر في أفلام سينمائية، وإذا أتتني الفرصة أكيد لا أمانع، فأنا من عشاقً الفن السابع، لكن في نفس الوقت لديّ شروطا وخطوطا حمراء، خاصة إذا كان الدور به مشهد جريء، فأكيد سأعتذر عنه من حيث المبدأ. علما أنه لديّ فيلم واحد في السينما مع المخرج عمّار تريباش أديت فيه دور صحفية.

** اشتركت في برنامج "أراب كاستينغ2"، ورغم اطراءأعضاء لجنة الحكم على أدائك، لم تبلغي مرحلة العروض المباشرة، لماذا؟

- أولا، أنا سعيدة جدا بتمثيلي لبلدي الجزائر في هذا البرنامج، والحمد لله أن حضوري-وبشهادة الكثيرين- كان قويا وأخذت أربعة "نعم" من لجنة الحكم، وقد تم اختياري للمرحلة الثانية وكان حضوري أقوى من الأول..ما حدث أن الحظ لميكن حليفي.

** هل ترين أن برامج الهواة العربية تظلم المتسابقين الجزائريين؟ 

- عن تجربة نعم، تظلم كثيرا،حتى أني أذكر أنني تحدثت مع الممثل قصي خولي (عضو لجنة الحكم) وقلت له بالحرف: لماذا هذا الظلم؟المرة الثانية سآتي وأنا من سيكسب اللقب (تضحك). بالأخير هذه البرامج حظ ونصيب.

** مخرج تحلمين بالتمثيل أمام كاميرته؟

- المخرج لخضر حمينة والأستاذ أحمد راشدي سينمائيا، والمخرج جعفر قاسم تلفزيونيا، وعربيا المخرج السوري حاتم علي.

** كلمة أخيرة؟

- أشكر عائلتي على مساعداتها لي في مشواري الفني، وأشكر مجلة "الشروق العربي" على هذا الحوار وهذه الفرصة لأتحدث إلى جمهوري.

التعليقات(1)

  • 1
    TABLATI ALGER 21 نوفمبر 2017
    tu es la meilleure tu es la plus belle tu es la plus ....... allah yahdik asra3i bittawba avant la fin de tes jours
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha