السناب شات.. من موقع للمحادثات إلى وسيلة لفضح الخصوصيات


لم تعد الحياة اليومية للناس بكل تفاصيلها بعيدة عن أعين الآخرين والغرباء، بل أضحت سلسلة واقعية يتابعها الجميع من خلال برنامج التواصل الاجتماعي سناب شات الذي أصبح يشكل خطرا محدقا بالحياة الخاصة للعديد من الأشخاص، مما دعا العديد من المختصين في مجالات مواقع التواصل الاجتماعي إلى التحذير من تداول مجريات الحياة اليومية والصور الشخصية من خلال هذا التطبيق.

توثيق للحياة اليومية

شغف الكثير من الناس في وقتنا الحاضر بتسجيل ما يحدث لهم بصفة دورية وخاصة بالنسبة للمراهقين وذلك من خلال فتح كاميرات الفيديو لكل حدث، عبر الاستعانة بهواتفهم الذكية التي أصبحت لا تفارق أصحابها، ويتم نشر ذلك فور حدوثه عبر برنامج "سناب شات"، الذي أصبح الصديق الدائم للكثير ممن برزوا في تغطية الأحداث من زيارات أو اكتشافات، وأصبح لديهم متابعون بالمئات إن لم نقل بالآلاف، لكن جزءا كبيرا من أصحاب تلك الحسابات لا يستغلون نشر ما يصورونه عبر الفيديو، بل تجد أن جل ما ينشرونه ويتقاسمونه مع الآخرين هو برنامجهم اليومي صباحا ومساء، فينشرون إفطارهم الصباحي ومن ثم تجمعاتهم العائلية وما يتم تقديمه لهم في وجبات الغداء والعشاء، فأضحت هذه البرامج تعمل على نشر غسيل المستخدمين لها، فيوثقون كل صغيرة وكبيرة تخص حياتهم اليومية وحتى في جولاتهم السياحية، فتراهم يفتحون الكاميرا لتسجيل تحركاتهم خطوة بخطوة، متباهين بذلك بترفهم حتى لا نقول إسرافهم وتماديهم غير الأخلاقي الذي لم يجدوا له حلا إلى يومنا هذا.

بحث عن حرية مطلقة

يعمد الكثيرون إلى نشر خصوصياتهم وبالذات المراهقين والمراهقات، من باب مواكبة المجتمع ومعايشة هذا التطور، فأصبح موقع سناب شات ملاذهم الأول في تحقيق ذلك، وأهم ما يدفع هؤلاء إلى هذا الأمر هو اعتبار هذا البرنامج حق مشروع لهم، حيث يعكف العديد من المراهقين ذكورا وإناثا على حد سواء إلى إثبات حريتهم من خلال هذا البرنامج المنتشر بين أوساطهم، وأنهم باتوا مسؤولين عن جل تصرفاتهم، لذلك يعمدون إلى نقل ما يعايشونه للآخرين من صور ومقاطع فيديو، رغم أنهم قد لا يعون ما قد يواجهونه من مشاكل واختراقات لخصوصيتهم، وذلك بسبب استعمالهم لهذا التطبيق بطريقة سيئة، وقد ينجر بهم الأمر إلى تعريض أنفسهم وأهلهم إلى مشكلات كثيرة.

 الخصوصيات في مهب الريح

 بذلك تصبح الخصوصية لدى الأغلبية ممن يستخدمون هذا التطبيق في حياتهم اليومية في خبر كان، فبعد أن كان الناس يقضون أمورهم في سرية تامة، ولكل خصوصيته التي لا يشاركه فيها أي كان، أضحت خصوصيات الجيل الجديد أو ما يسمى بجيل الانترنيت والفايسبوك  تنشر أولا بأول، للعام والخاص، رغم أن هناك ما يقلق العديد من مستخدمي تطبيق "سناب شات"، ففيه عدم احترام لهم وتعد على خصوصياتهم الشخصية من خلال احتواء التطبيق على عدة ثغرات في التراسل المصور، حيث يسمح بفتح كاميرا المستخدم له دون علمه، كما يتيح الفرصة في إضافة أي شخص دون موافقة الطرف الآخر، ناهيك عن الاطلاع على جميع صوره وقصصه دون المرور على أخذ موافقته أي دون رقابة، كما أنه يتيح نشر الموقع الجغرافي لمستخدمي "سناب شات" وكشفه لكل من يستخدم التطبيق على مستوى العالم، وليس فقط لأصدقاء المستخدم، وبموجب هذا فإن أي اتصال يتم عبر التطبيق يمكن مشاهدته كنقطة على خريطة تفاعلية بمجرد سحب الشاشة، وعند النقر على أي من هذه النقاط يتم فتح الصورة أو المشهد من دون أن يعلم أصحابه أن مكان تواجدهم أصبح معروفا للجميع.

 زهرة فاسي أخصائية اجتماعية: "السناب شات قد يؤدي إلى جرائم الشرف والخيانة الزوجية"

ولمعرفة رأي علم الاجتماع في هذا الموضوع، الذي أضحى منتشرا بكثرة في المجتمع الجزائري، قررنا التقرب من زهرة فاسي وهي أخصائية اجتماعية التي شددت على أن مستعملي السناب شات تنقصهم الفطنة والذكاء، فكل ما يظهر قد يكون في متناول الجميع، وكل ما ينقل سيكون مسجلا في هذه الشبكات العالمية، فالمشكل أنه لدى شبابنا نقص الحذر واليقظة الاجتماعية، فيقعون ضحية لأفعالهم الخاصة ويصبحون عرضة لمشاكل اجتماعية ولجرائم الشرف والدفاع عن الأنفة، كما قد يؤدي إلى الخيانة الزوجية أو ما يسمى بالجرائم المزاجية، التي بدأت تنتشر بسبب هذه المواقع.

كما أن أخطر مرحلة قد يصل إليها السناب شات هي تهديد الخصوصيات، فتصبح في متناول الجميع وقد تصل إلى مرحلة الابتزاز والمساومة، فشرطة الالكترونيات تجد مشاكل كبيرة بسبب هذا الموقع، فيجب أن تبقى الخصوصيات في علبة خاصة مغلقة بإحكام.

التعليقات(2)

  • 1
    houria alger 17 نوفمبر 2017
    ليس فقط علي سنابشات روحو شوفو اليوتوب اللواتي يعشن في الخارج كل حياتهن الخاصة علي الموقع للاسف يتفاخرن بما يمتلكن من الرفاهية تراهن كيف يقضون يومهن بالكامل ...كيف ينهضن صباحا من غرفة نوم وكيف يلبسن وكيف يتمكيجن وكيف يغسلن في الحمام ...في الاول ضننت انهن يقدمن وصفات الطبخ ولكن اندهشت لمل رايت من خصوصياتهن
    معجب غير معجب 0
  • 2
    ام دنيا البلد 22 نوفمبر 2017
    بالنسبة لي انا شخص غامض لا اطلع الاحرين على خصوصيتي حتى من يعرفني جيدا...غموضي سر لقوة شخصيتي فانا اسكت اكثرمما اتكلم ولا اخبرالاخرين بما افعل .
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha