12 فيلما ضمن فعاليات عروض "سينما الجزائر تحت المجهر"..

الجزائر ضيف شرف الأيام السينمائية لقرطاج

"في انتظار السوننوات" في المسابقة الرسمية


تشارك الجزائر خلال الطبعة الثامنة والعشرون من الأيام السينمائية لقرطاج، والتي ستمتد من 4 إلى 11 نوفمبر الجاري، ضمن فعاليات عروض "سينما الجزائر تحت المجهر"، وذلك بـ 12 فيلما سينمائيا ما بين حديث وقديم، بحيث ستكون السينما القديمة ممثلة بأفلام تعتبر من كلاسيكيات السينما الجزائرية على غرار "عطلة المفتش الطاهر" وفيلم "القلعة" لمحمد شويخ، كما ستكون للسينمائيين الجزائريين نشاطات عدة في فروع وندوات ومسابقات الأيام السينمائية طيلة مدة إقامتها.

وكان فيلم "غروب الظلال" لمحمد لخضر حمينة، قد مثل الجزائر في افتتاح "سينما الجزائر تحت المجهر" والذي حضره جمهورا غفيرا. علما أن    مهرجان أيام قرطاج السينمائية في تونس اختار الجزائر كضيف شرف خلال دورته الحالية.

وكانت إدارة مهرجان قرطاج،وفي بيان لها، قد أعلنتأن الدورة الـ 28 للمهرجان ستكرم السينما الجزائرية بعرض12 فيلما خارج المسابقة الرسمية، لافتة بأنه "سيفتتح تكريم البلد الضيف الجزائر، بعرض فيلم "غروب الظلال" للمخرج محمد الأخضر حمينة، أول مخرج عربي يفوز بالسُعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي، وذلك عن فيلم "وقائع سنوات الجمر" عام 1975م".

فيما يخص المسابقة الرسمية، تشارك الجزائر بثلاث أفلام هي "في انتظار السوننوات" للمخرج كريم مساوي وذلك ضمن مسابقة الأفلام الطويلة، بينما يشارك الفيلم القصير "رجل ومسرحين" لآسيا جمعة ورابح سليماني في مسابقة الأفلام القصيرة و"معركة الجزائر.. فيلم للتاريخ " الذي سيشارك في مسابقة الأشرطة الوثائقية الطويلة.

يشار أيضا، إلى أن السينمائيون الشبان -منهم سينمائيون جزائريون- سيسجلون حضورهم في الدورة 28 للتظاهرة، وذلك من خلال برمجة 24 شريطاً قصيرًا لطلبة معاهد السينما في أفريقيا والعالم العربي، منها أربعة أفلام لطلبة معاهد السينما في تونس. وسيحظى هؤلاء الطلبة بمتابعة ورشات تكوينية في المجال السينمائي من قبل مختصين عالميين على هامش الدورة. 
كذلك، الدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية لن تنسى بُعدها الأفريقي، إذ ستحظى السينما الأفريقية بمشاركة هامة، خاصة وأنّ عددًا من الأفلام الأفريقية نالت "التانيت الذهبي" في الدورات السابقة، إيمانا من منظمي المهرجان أن أيام قرطاج السينمائية هي النافذة الحقيقية للسينما الأفريقية نحو العالمية، مثلما حصل مع المخرج الموريتاني عبد الرحمان سيسكو، الذي كانت انطلاقته نحو العالمية من خلال مشاركته في أيام قرطاج السينمائية، وفوزه بالتانيت الذهبي في مسابقة الأفلام القصيرة.

التعليقات(0)

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha