النجمة الذهبية "نوال الزغبي" لـ "الشروق العربي":

كابوس الطلاق انتهى.. وعرسان كثر على الأبواب

كل هذه السنوات من الخبرة أنضجتني..

ليست لدي موهبة التمثيل ولن أخاطر بنجاحي لأجل الظهور


سيدة متجددة الطاقة، كلها شباب وحيوية، والدة مثابرة وأنثى محبة ومتسامحة. خلال حديثنا معها، اكتشفنا تلك الطفلة الحالمة، التي- كما يبدو- لم تكبر مطلقا.. أمومتها وعائلتها فوق كل اعتبار، ونجاحاتها لا غبار عليها. هي امرأة، كلما تقدم بها قطار العمر، ازدادت شبابا وجمالا وتألقا. حضورها وأناقتها حاضران دوما، حتى اعتبرت أيقونة الموضة العربية، وباتت مشد أنظار كل من تبحث عن التميز. هي الحسناء، التي توجها عشاق فنها نجمة من ذهب، إنها صاحبة الصوت اللبناني الأصيل والمتجدد، الفنانة الحالمة "نوال الزغبي".

 قريبا.. علامة تجارية باسمي في الأزياء

بداية، مبروك على سينغل "كراميل" وعلى الألبوم الجديد، ما تقييمك له؟

الحمد لله.. كان ناجحا. التعب والجهد لم يذهبا هباء.

أثريت المكتبة الموسيقية الحديثة بعدة أغنيات، ما هي أقربها إلى قلبك؟

كلها قريبة من قلبي، لكني أفضل "الليالي"، فقد غيرت النمط الموسيقي وجددته بشهادة النقاد.

ما سر هذا الجمال والشباب الدائمين؟

الإنسان يظل شابا بقلبه وروحه الحلوة وسعادته. وأنا، الحمد لله، حيوية وأحب الحياة، ومتواضعة.

من أين تكتسبين كل هذه الرومانسية؟

أنا رومانسية بطبعي، وعاطفية جدا، وصادقة مع نفسي ومع الآخرين.

لماذا لم يخترق هذا الوجه الجميل الشاشة الفضية؟

ليست عندي موهبة التمثيل، ولأني حريصة على نجاحي كفنانة، لا أخاطر بصورتي ولا أحتمل مرارة الفشل.

علاقاتك جيدة مع فنانات الوسط؟

أحبهن وأحترمهن، لكن، أقربهن شيرين عبد الوهاب.

أمازالت أناملك مواظبة على مغازلة الريشة والأشغال اليدوية؟

أحب الأعمال اليدوية، خاصة "التريكو"، أي النسيج.

كيف تقضي نوال أوقات فراغها؟

هي نادرة، وأنا أقضيها مع أولادي، أو أحضر دعوات عشاء مع الأصدقاء.

ما الموجود في حقيبة نوال اليدوية؟

هاتفي وبارفاناتي، منها شانيل رقم 5، التي لا أستغني عنها مطلقا.

ماذا تفعلين أنت وأطفالك عندما تجتمعون؟

نتسلى بعمل تحديات أو نتفرج على التلفزيون.

حدثينا عن تيا؟

هي تحضر لدخول الجامعة، وموهوبة جدا في التصميم الذي دخلت عالمه.

كيف تقدمين نفسك كإنسانة؟

حريصة على تقديم الأفضل في كل شيء، وبالأخص، فيما يتعلق بفني. كإنسانة، أنا حنونة جدا وعاطفية، أحب عائلتي كثيرا، وأحب الناس، واجتماعية.

من الممكن أن نراك مصممة ملابس؟

لا، ربما سترون علامة باسمي، وقد تؤسس لها وتصممها ابنتي "تيا".

حضرتك من بين الفنانات اللواتي يشاطرن حياتهن على مواقع التواصل الاجتماعي. لماذا هذا الإصرار؟

بفضل الصوشل ميديا أظل موجودة، والفانز يستطيعون تتبع الأخبار، وحياتي لا أخفي فيها شيئا. وأنا موجودة وسعيدة جدا بتقاسم لحظاتي مع جمهوري. فالجمهور يبقى متعطشا دائما إلى كل خصوصيات فنانه. أنا شخصيا أؤمن بأن أي فنان تألقه أو انهياره بيد جمهوره ومحبيه.

أقرب مصمم إلى قلبك وتتألقين في تصاميمه؟

زهير مراد ومايكل سيكو.

حصلت على طلاقك أخيرا؟

نعم، حصلت عليه في بيروت مدنيا أخيرا، وتلقيت قبولا من الفاتيكان، الذي سيطلقني خلال الأيام القليلة القادمة.

بالحديث عن الموضوع، حدثينا عن وجع الخيانة؟

الخيانة بشعة جدا، سواء من امرأة تجاه رجل أم بالعكس، أم حتى وسط الأصدقاء.

خطوة ندمت عليها في حياتك؟

الإنسان يعمل حساباته للتقليل من السقطات، والضربة التي لا تكسر تقوي صاحبها. والحمد لله، حتى الآن لم أندم على أي خطوة خطوتها، سواء على المستوى الشخصي أم المهني.

الإنسان يجب أن يتعلم، ولا يحدث هذا إلا إذا أخطأنا.. هكذا نبني أنفسنا وشخصياتنا وحياتنا.

كيف تجدين المرأة العربية اليوم؟

دائما في تقدم وتحسن، حتى المجتمع العربي تحسن كثيرا وتطور، وإن شاء الله من حسن إلى أحسن.

تعليقك عما يحدث بالوطن العربي اليوم؟

للأسف، هذا التشنج كان موجودا منذ القديم، لكنه تجلى الآن على أيامنا وحدثت عدة تعقيدات مع بعضها، نرجو أن تنفرج الأزمات في وطننا العربي الكبير.

أكثر شيء يؤثر في الفنان؟

في رأيي، أعماله وسلوكه، فإذا كانت أعماله رديئة وركيكة سيأفل نجمه لا محالة، وكذا الحال مع سلوكه، فالفنان أخلاق بالدرجة الأولى، ومن يحترِم يحترَم.

نوال تحب المطبخ والطبخ، أم تجلس إلى المائدة فقط؟

أكيد، طبخي طيب جدا، أتقن الطبخ الفرنسي والعربي والإيطالي وكل ما يخطر على بالكم.

كأم، ما الأصعب تربية: البنت أم الابن؟

الاثنان، تربيتهما صعبة، الله يكون في عون الأمهات.

هل ستكررين تجربة الزواج؟

ممكن لا، وممكن نعم، بالرغم من وجود كم هائل من العرسان..

تحبين الجزائر؟

أكيد، أحبها كثيرا وأحب شعبها المضياف وأحب تواضعه، وبالمناسبة، تحية مني إلى جمهوري الجزائري العزيز على قلبي، الذي كان في كل مرة يقدرني ويقف إلى جانبي ويدعمني. أتمنى زيارتها قريبا.

أحترم الشعب الجزائري المناضل كثيرا، بلد الشهداء، بلد أحبتي الواقفين معي دائما، أسأل الله أن تظل الجزائر آمنة وبخير فرحة ومرتاحة، حرة وقوية.

هل من الممكن أن نستمتع بديو آخر لك مع وائل كفوري؟

وائل صديقي وابن بلدي، أحترمه كثيرا، كان هو من اختارني لمشاركته التحكيم في برنامج "إيكس فاكتر". الديو الذي جمعنا قبل سنوات كان ناجحا جدا، واليوم من الصعب جدا تسجيل ديو ثان يجمعنا.

حدثينا عن لقب الذهبية؟

سعيدة جدا به، لأنه من جمهوري، وهذا تتويج لنجاحات مستمرة جعلتني أحصد هذا اللقب الذي أحبه كثيرا وأفتخر به.

ما الذي تغير في نوال بعد كل هذه السنوات؟

يمكنني التأكيد على أنني نضجت مع كل هذا الوقت الذي قضيته في عالم الفن.

ماذا تفعلين للحفاظ على جمالك؟

أنام كفايتي وبشكل منتظم، أواظب على ممارسة الرياضة وأحرص على أن يكون أكلي متوازنا، ولا أهمل استعمال الماسكات فهي ضرورية للنضارة وللجمال... تضحك.

ما هي أولوياتك؟

أبنائي وعائلتي بالدرجة الأولى، ثم يأتي العمل الذي أحرص فيه دائما على تقديم الأفضل لتبقى صورتي جميلة ومحترمة لدى جمهوري.

علاقتك بشقيقك مارسيل؟

مارسيل شقيقي الصغير، نحن متفقان جدا، سواء كشقيقين أم كمدير لأعمالي، وجهني كثيرا ودعمني وأنا بدوري أكن له كل الحب والاحترام.

نصيحتك إلى السيدات عموما وإلى الوالدات خصوصا؟

أن تكوني امرأة فهي نعمة من الخالق، لهذا لا تكوني اتكالية، واتكلي على نفسك فقط، وكوني قوية واستمتعي بحياتك. أما الأمومة، فهي هبة من الله ونعمة حلوة كثيرا وضرورية للحياة، أنصح كل أم أن تكون مثالية وتكون صديقة لأطفالها وأن تكون على قدر أعظم مسؤولية ألا وهي تربية النشء والجيل الذي سيحمل المشعل وبه تستمر الحياة.

لو رجع بك الزمن، ماذا تغيرين في حياتك؟

لا شيء، فحياتي صغتها حسب إرادتي وواقعي.

إلى من تستمعين في أغنية الراي؟ وهل تحبينها؟

أحبها، وقد أديت بعضها، أحب في الجزائر صوتي "الشاب مامي" و"الشاب خالد"، وفي المغرب "سعد المجرد" أكيد.

ماذا عن جديدك وحفلاتك؟

جديدي ينزل على قناتي على اليوتوب، وهو يلقى نجاحا مستمرا، والحمد لله، وحفلاتي سألهب بها هذه الصائفة.

كلمة إلى محبيك عبر صفحات "الشروق العربي"؟

أحبكم وأحترمكم.. ومليون شكر لبلد المليون ونصف المليون شهيد

التعليقات(1)

  • 1
    Tate the expert Cirta 12 أكتوبر 2017
    بارك الله فيكم على هذا الموضوع الرائع الذي يهتم بأخبار ...فاجرات الفن. ماذا يفيدنا الكلام عن انسانة لا تندم على ماضيها من السكر العلني و العهر المتواصل؟ اذهبو على يوتيوب لترو كيف تتمايل هذه الفاسقة من شدة سكرها داخل الفندق. أنتم تتكلمون عن ناس يلعنهم اللّه و الملائكة. كل فنانين مصر و العرب تعاطفوا مع مصر إبان أحداث أم درمان و لم ينصفوا الجزائريين قط. ذاكرتنا ضعيفة و أصبحنا بهاليل. ليسقط الفنانين المصريين و العرب الذين وقفو مع الخسيس السيسي عند قتله لمسلمي مصر.
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha