شباب ينافسون الفتيات في التبرج

حمى التعري وكشف العورة تنتشر بين الذكور


انتشر التبرج عند الرجال بشكل ملفت للانتباه، حيث يعمد بعض الشباب إلى الكشف عن عوراتهم، في مختلف وسائل النقل، وفي كل الأماكن العمومية دون حياء، وكأنهم أضيفوا إلى حضارة العري، التي لم تقتصر على الفتيات فحسب، بل طالت حتى الذكور في مجتمعنا من مختلف الأعمار، بدعوى لباس الصيف وتجنب الحر الشديد، خلال فصل الاصطياف.

 السبب الذي دفعنا إلى الحديث في هذا الموضوع، هو موقف عشناه على المباشر في "الترامواي"، حين رفض أحد الركاب، الذي كان برفقة زوجته، جلوس شاب يلبس تبانا قصيرا، ويكشف عن كامل فخذيه، وهي الحادثة التي انتهت بمناوشات بينهما وتلاسن حاد، كاد يصل فيها الأمر إلى تبادل اللكمات والاعتداء الجسدي، لولا تدخل بعض الركاب من أجل فك هذا النزاع، الذي سببه لباس غير محتشم، ليس لفتاة كما كان في الماضي، ولكن لشاب مراهق.

موضة كشف "السرة" تنتشر بين الشباب

صار شعار الكثير من شبابنا اليوم في عملية التعري، هو" اكشف عن سرتك فأنت حر"، حيث باتت القمصان القصيرة، تغطي الكتفين فقط وتكشف السرة. ويعمد هؤلاء الشباب إلى التفاخر بها في الشوارع، والجلوس بها في الأماكن العمومية، مع التباهي بها دون حياء. وقد انتشر هذا اللباس مؤخرا بين الشباب، خاصة ونحن في فصل الصيف، في الوقت الذي كانت فيه هذه الظاهرة مقتصرة في الماضي على الفتيات فقط.

تبان كاشف للعورة  ولا تهم الأخلاق والقيم

يتخذ الكثير من الناس العديد من الوسائل من أجل تجنب شدة الحر، حتى وإن كان بعضها منافيا للأخلاق، كمن يلبس تبانا قصيرا كاشفا للفخذين، غير مبال بكشف عورته، سواء أمام الأقارب أم الأجانب على حد سواء.. وهو ما نقف عليه اليوم، خاصة في وسائل النقل، فترى الكثير من الناس يتأففون من هذا اللباس الشاذ، خاصة ممن يكونون رفقة عائلاتهم.. والغريب، أنه لم يقتصر على الشباب فقط، بل حتى عند بعض كبار السن.

 كمال الأجسام على شواطئ البحر

 لم تبق الشواطئ مكانا لتبرج الفتيات فحسب، بل تقاسمها معهن الكثير من الشباب من مختلف الأعمار، حيث تراهم على الشواطئ بأجساد عارية، وبلباس داخلي قصير، غير ساتر، خاصة ممن قضى بعض الشهور في قاعات تطوير الأجسام من أجل هذه الأيام المشهودة على الشواطئ، لإبراز عضلات مفتولة، تظهر من تحت لباس قصير كاشف، خادش للحياء في حضرة العائلات، فلم تبق رياضة كمال الأجسام كما كانت بالأمس، من أجل صحة الأبدان، لكنها تحولت إلى ظاهرة للفت الأنظار والتباهي، في موسم الاصطياف.

من نشر صور الشفاه إلى نشر صور أجزاء حميمية من الجسد

 واللافت أن ظاهرة التبرج عند الكثير من الرجال امتدت إلى نشر أجزاء حميمية من الجسد، على شبكات التواصل الاجتماعي بكل أنواعها، للتباهي بها.. لذا، فقد وصلت الجرأة بالعديد منهم، إلى نشر صور خاصة بالصدر أو السرة وغيرها، بل وجعلها صورة خاصة بحسابه في كامل هذه الشبكات دون حياء.. فما فائدة وضع صور لأجزاء حميمية من أجسادنا على شبكات التواصل الاجتماعي يا ترى؟

 هو التبرج الذكوري الذي نراه اليوم، بعدما كان يقتصر على النساء فقط، خاصة في فصل الصيف، فأينما تولي وجهك تقع عيناك على هذا الشذوذ.

التعليقات(28)

  • 1
    محمد البويرة 29 أوت 2017
    المشكل أخلاقي و خطير جدا......لا تزوجونهم بناتكم اطلاقا و الا سيتكاثر هذا النوع من الديغولاس
    معجب غير معجب 0
  • 2
    سليم الجزائر 29 أوت 2017
    ما هذا الكاريكاتير ؟ اصبحنا لا نقوى على قراءة موضوع في المجلة مع افراد العائلة
    معجب غير معجب 0
  • 3
    غصن الزيتون البلد 29 أوت 2017
    انها من علامات قيام الساعة -انها المسخ والسلخ والطمس وعمى القلوب والابصار - انه جيل رأسه في الحماء النتن المسنون ورجلاه في السماء - انهم شباب الضب السيء الخلق حيث تجد جحره انتن من الجيفة هؤلاء الشباب المخنثون كذلك -انه التخنث والتشبه بالمرأة صوتا ولباسا وسلوكا وهيئة وشكلا نسويا طغت وطفت فيهم النخوة النسوانية عجب العجاب يقلدون الفنانين والفناتنات الغربيات اشباه الشياطين سراويلهم هابطة الى نصف دبورهم تثير الاشمئزاز والتقزز وممزقة من الجهات الحساسة سواء شبه ذكورا او اناثا - اللهم استرنا وعافينا
    معجب غير معجب 0
  • 4
    العربي المسلم الجزائر 29 أوت 2017
    مدرسة ابن زاغو والغبارطة والتضييق على الكلام عن الاخلاق والتربية الاسلامية وتشجيع الرقص والغناء والواي واي والياي ياي والافلام والصور الخليعة في كتبهم ضمن مناهج تحت الطاولة المهداة من فرنسا خصيصا لتدمير الجزائر لان مناهج فرنسا لا تستطيع تمريرها لاي بلد في العالم فقط لذيولها .....الحمد لله مناطقنا ستبقة عصية وسيبقى القرآن والمدارس القرآنية الحصن المنيع لان يدخله اولاد فرنسا ....
    معجب غير معجب 0
  • 5
    Mohamed Tapis Rouge 29 أوت 2017
    حدري من بعض vaccin فيه هرمونات تاع النساء يرجعك مراءة في مستقبل
    خلينا اليهود تقدم علينا الان يقدر يرجعون كلنا .****
    معجب غير معجب 0
  • 6
    جزائري بشار 29 أوت 2017
    اسألوا ابائهم وامهاتهم هل هذه تربية واخلاق ام لا

    سيقولون لك مرحلة مراهقة وموضة العصر .. التبريرات حاضرة لكنها وقحة وساذجة في نفس الوقت
    نعيش ازمة ضمير وانعدام الاخلاق والخوف من الله
    والمجاهرة بالمعاصي تتعاظم يوما بعد يوم

    ما يحز في قلبي عندما اشاهد فتاة متعرية ترتدي ملابس تصف كل جسدها وبالتناقض تجد امها تلبس جلباب وتضع خمار على رأسها

    لحد الساعة لم اجد تفسيرا لهذا التناقض الصارخ

    أفسدتم علينا ديننا وكل شيء جميل بهذه الدنيا التي لن تدوم والحمد لله

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    معجب غير معجب 0
  • 7
    SALIM aLG2RIE 29 أوت 2017
    Je n'ai jamais pensé que l'Algérien arrive un jour à porter une mengoucha ! et à laisser son pantalon couvrir la moitié de son back ! Où sont les assciations de la société civile, les imams, l'école pour sauver notre jeunesse qui est notre avenir des griffes des tenants de la "mode" et de " tout importer"
    معجب غير معجب 0
  • 8
    houria Algérie 29 أوت 2017
    العربي المسلم , غصن الزيتون, محمد très bien dit
    معجب غير معجب 0
  • 9
    Sami Les aures 29 أوت 2017
    و كاني بكم وانا اقرا موضوعكم هذا تنكرون التعري على الشباب و تحلونه او تغضون الطرف عنه عند الفتيات و كانه حتمية او قدر لا مفر منه ...فعلا عيش تشوف
    معجب غير معجب 0
  • 10
    +++++++ البلد 29 أوت 2017
    المقال بدأ بجملة خاطئة و متناقضة و هي (انتشر التبرج عند الرجال ..) ... يا كاتب المقال سميهم ما شئت و لكن هؤلاء ليسوا رجال
    معجب غير معجب 0
  • 11
    الاسم كوكب الجهل 29 أوت 2017
    هؤولاء اسمهم اشباه الرجال اي المخنثيين و الديوثيين و يجب ان يعلم اوليائهم انهم مسؤوليين عنهم امام الله وسوف يحاسبون عنهم فالصوم والحج و الصلاة و الزكاة غير كافي لنجاة الاولياء مع ابنائهم المنحرفين من العقاب
    معجب غير معجب 0
  • 12
    العباسي الجزائر ارض الله 29 أوت 2017
    ليس الرجال يا شروق قولو المخنثين او المتشبهين بنساء
    معجب غير معجب 0
  • 13
    mehdi Algérie 29 أوت 2017
    أخي من كتب المقال أنت راك مريض نفسيا و موسوس ، الظاهرة ليست بالصورة التي تصورها و ليست بالخطيرة كما تصورها, و اظن ان لك حساسية مفرطة من رؤية اجسام الرجال ,,,, يا هل ترى لك مشكل خاص ؟؟؟
    معجب غير معجب 0
  • 14
    ammarov batna 29 أوت 2017
    انها الصدمة الحضارية التى لم يستطع الجزائرى التاقلم معها انها صدمة الانتقال من حضارة الروث الى حضارة الاعلام الالى بالقفز
    معجب غير معجب 0
  • 15
    مهيدي Algérie 29 أوت 2017
    لاحظت ان هناك تكرار للمقالات من نوع جد محافظ ، و كأن من يكتبهم يظن بأنه يعيش في السعودية و ليس الجزائر ، في حين لاحظت أن قناة الشروق توظف من أجمل المنشظات مقارنة بالقنوات الجزائرية الاخرى ، فيا ترى اين الخلل ؟؟؟ أنشر يا مواطن ... لتتجسد حرية التعبير و لا تمررو الا وجهة نظر واحدة
    معجب غير معجب 0
  • 16
    abou karim algeria 30 أوت 2017
    ch3ar talla3 & seroual tayah
    معجب غير معجب 0
  • 17
    سليمان العربي البلد 30 أوت 2017
    المصيبة أن آباءنا كانوا يتعرون أيضا، لكن كانوا يبرزون صدورهم وأكتافهم
    بعض أبناء اليوم يبرزون أردافهم، وكأن الارداف نادرة في هذا الوقت
    الخوف كل الخوف على البلد لما يصلون لمناصب المسؤولية ويصبح التعري طوعي في المطارات والسفارات
    المسؤولية قبل أن تلقى على النظام وعلى المدرسة، تلقى على الآباء الذين يشترون الملابس التهريجية لأنائهم وبناتهم ولا يراقبون تصرفاتهم ولا يراقبون الصباغة على رؤوسهم ولا يراقبون الحبوب التي يتناولونها.
    معجب غير معجب 0
  • 18
    جزائري مخلص لوطنيته البلد 30 أوت 2017
    صورة مقززة لاتطاق رؤية صورتها فمابالك من الصورة الحقيقية في الشارع تكاد تتقيأ ماتشاهده في شوارع ارض الشهداء والاسلام والمسلمين تحسب نفسك انك في الامازون او شعب الهيبي او شعب تونتينغ هيل حيث التفسخ والتعري وتحلقات الشعر الغريبة الطقوسية الدخيلة علينا عبر القنوات والفيديوهات فتجعل الرائي الحليم حيران تائه مفزوع لايستطع ان يجد لها جوابا او حلا -من اين خرجت هذه المخلوقات الكائنات النادرة في بلد الجزائر الحبيب المعروف بالمحافظة على عاداته وتقاليده السمحاء ماذا حدث للجزائر ؟ كثرة الابدع والخرفات وعبدة الشياطين والألوان والجبت اسماء وعقائد لم نأ
    معجب غير معجب 0
  • 19
    alger la blanche alger 30 أوت 2017
    اذا لماذا تلمون المرأه المتبرجه بي الفطره ولماذا ينتقذ الذكر و ليس الرجل المرأه في لبسها لانه يتمني لو كان مكانها الا ترون ان الشذوذ و التشبه بي النساء قد كثر لانه في بلدان المسلمين 99 بلمئه حرام حتي ان اصبحنا نسمع علء دين يفتون بعدم لمس المرأه الخيار و الموز في السوق لانه يثير الشهوه يا إخواني الضغط يولد الانفجار
    معجب غير معجب 0
  • 20
    alger la blanche alger 30 أوت 2017
    اذا لماذا تلمون المرأه المتبرجه بي الفطره ولماذا ينتقذ الذكر و ليس الرجل المرأه في لبسها لانه يتمني لو كان مكانها الا ترون ان الشذوذ و التشبه بي النساء قد كثر لانه في بلدان المسلمين 99 بلمئه حرام حتي ان اصبحنا نسمع علء دين يفتون بعدم لمس المرأه الخيار و الموز في السوق لانه يثير الشهوه يا إخواني الضغط يولد الانفجار
    معجب غير معجب 0
  • 21
    الاسم البلد 30 أوت 2017
    فتحت فايسبوك و اشتركت في بعض الصفحات المختصين في كمال الاجسام بغية الاستفادة والله العظيم ندمت اشد الندم لفتحي الصفخة و الاشتراك البعض من الناس يتمرنون بضعة اشهر ثم يضعون صور ا عرايا بلباس داخلي فقط (كالسان) ليبين عضلاته ليعمل له جام ندمت اشد الندم لفتح هده الصفحة اغلقتها كليا
    معجب غير معجب 0
  • 22
    karim harague alger france 30 أوت 2017
    khssara irhab khlass ya baba watchouf ila kayan hadou froukha wélla shab parking wélla shab zatla wélla farkhatt antaà les jardin wélla sahra fi lille éééééééééééé
    معجب غير معجب 0
  • 23
    فنتوس شكوبستان 31 أوت 2017
    و التبهديلة الكبيرة انهم يدخلون الى المساجد زعمة لاداء الصلاة بلباس قصير " ميني-شورت " و يلبسون في الداخل اقمصة معلقة و يتعرون عند الخروج يريدون " عصرنة الدين" اللهم اهديهم يا رب
    معجب غير معجب 0
  • 24
    **عبدو** البلد 01 سبتمبر 2017
    1-قال صلى الله عليه وسلم: (رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثلاثة: عن الصَّبِى حَتَّى يَبْلُغَ، وَعَنِ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ، وَعَنِ الْمَجْنُونِ حَتَّى يُفِيقَ) وسن البلوغ معروف
    من يتدرّع بأنه في سن المراهقة يفعل ما يشاء دون قيد او شرط فليعلم ان ذنوبه ومعاصيه سيحاسبه الله تعالى عليها ،من طيش و رعونة وكلام بذيء و سرقة و سباب وشتيمة
    وشرب الخمر وعقوق الوالدين .و ارتكاب فواحش و اكل رمضان ...الخ ،و عليهم الاطلاع على امور الدين اما بالمطالعة او سؤال اهل العلم في الدين،و على الوالدين وحتى المجتمع
    معجب غير معجب 0
  • 25
    **عبدو** البلد 01 سبتمبر 2017
    2- عدم الاستهانة في هذه المرحلة فعليهم مراقبة تصرفاتهم و حركاتهم،وعلى هؤلاء المراهقين ان يستمعوا اليهم واحترامهم وتقديرهم لأنهم في حاجة الى النصيحة و الارشاد اكثر من ابراز الرعونة و الطيش التي قد تنتهي بعواقب وخيمة في بداية الحياة .
    اذا اردتم الحضارة و التطور فاطلبوا العلم و تعلموا ما ينفع من مختلف العلوم كما فعل الاولون من المسلمين فأما التشبه بالغير في اللباس الذين هم متفوقون في العلوم فذلك لن يزيد و لن يغير في المرء شيئا
    معجب غير معجب 0
  • 26
    amine belgique dz 02 سبتمبر 2017
    هذا هو الجيل لي رضع حليب القوطي نتاع فرنسا بدل حليب الام ، ثم علينا ان نطرح سؤال لاباءهم هل ربيتموهم بالمال الاحلال؟ لانه اكيد تربية الأولاد بالمال الحلال لن و لن يصيرو مخنثين ، حقا هؤلاء المخنثيين، لعنة الله عليهم ستقوم عليهم الساعة
    معجب غير معجب 0
  • 27
    +++++++ البلد 04 سبتمبر 2017
    لا يجب القدح في شبابنا بهذه الطريقة .. أولا الصورة و الوصف في المقال مباغ فيه جدا .. ثانيا مرحلة المراهقة معروف عنها التقليد بدون عقل ، إذا المسؤول في هذا الأمر هي وسائل الإعلام خاصة الرقابة على النات و القنوات المصرح بها
    معجب غير معجب 0
  • 28
    سعيد بشار 20 سبتمبر 2017
    أرى بعض التعليقات التي تحاول أن تبرر ما يقوم به هاؤولاء المعدومي الرجولة بأنها مرحلة مراهقة ...و هل نحن ولدنا كبارا و لم نمر بمرحلة المراهقة?? المسألة خطيرة جدا إنه الإنحلال الأخلاقي و الجهر بالمعصية و التباهي بها لقد مررنا نحن أيضا بمرحلة المراهقة و قلدنا مشاهير و فنانين من الغرب لكننا لم نتعدى يوما حدود الحشمة و الحياء و حتى و إن كان بعضنا يرتكب المعصية كان يستتر و لا يجاهر بها أمام الناس عكس شباب اليوم , لقد حدثمي صديق لي يعمل بائعا لمستحضرات التجميل أن كثيرا من الشباب أصبحو ينافسون الفتيات في شراء كما هائلا من العطور و الكريمات الخاصة بالوجه و ب
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha