رئيس الاتحاد الدولي لطب التجميل محمد أوغانم للشروق العربي:

عمليات التجميل في الجزائر هي الأرخص في العالم ونملك أسرارها

شفط الدهون وإعادة تقويم الأنف وإعادة رفع الحاجب والجفن أكثر العمليات طلبا في الجزائر

نحارب من اجل إدراج "ماستر" لتدريس التجميل في الجامعة الجزائرية


على بعد 100 متر من مقر وزارة الصحة، تقع عيادة الدكتور محمد أوغانم، الطبيب الأشهر من نار على علم في عمليات التجميل بالجزائر والعالم، فقد استطاع أن يعيد الحياة للكثيرين ممن يعانون مشاكل نفسية بسبب الشكل والمظهر، وقد تفوق على آلاف الأطباء من القارات الأربع بانتخابه رئيسا للاتحاد الدولي لأطباء التجميل في العالم بولاية ميامي الأمريكية، في هذا الحوار الهام يتحدث ضيف "الشروق العربي" عن أسرار واقع طب التجميل في الجزائر الذي يجهله الكثيرون، ومستقبل هذا التخصص الذي يهم شريحة واسعة من المواطنين والمواطنات.

كيف كانت تجربتكم في ترأس الاتحاد الدولي لطب التجميل في العالم؟

أطباء التجميل في الجزائر جد مهنيين ولا يبتزون الزبائن من اجل المال كما يحدث في العالم، وقد تقدمنا بترشيح الجزائر لرئاسة الاتحاد الدولي لأطباء التجميل بمشاركة 27 دولة من القارات الأربع أفريقيا، آسيا، أوروبا، أمريكا، وفزنا بثقة المؤتمرين بناء على النتائج التي نقدمها والقريبة جدا إلى الطبيعة، فمن يخضع لعمليات التجميل في الجزائر لا يظهر عليه التغيير الفاضح الذي يقوم به بعض الأطباء في العالم ويحدثون مآس وكوارث للمرضى والزبائن.

نعتقد أن طب التجميل في الجزائر جد متأخر ويمارس في السر.. ما تعليقكم؟

نحن نتأقلم قليلا مع العقلية الجزائرية، فقد مررنا بوقت صعب ودائما كان هناك فهم خاطئ في السنوات الماضية لطب التجميل وحتى الآن الحديث عن التجميل يعتبر من الطابوهات، فالناس لا يحبون الحديث عن عمليات التجميل، ولديهم حق، لأن الصورة الخاطئة تشير إلى أن من يلجأ إلى التجميل أو الجراحة التجميلية بالنسبة لهم هو شخص اصطناعي غير طبيعي، والناس تريد السرية، وسمعتنا هي العمل في لوك طبيعي ونضمن ان لا تكون النتائج صادمة.

ما هي الفئات الاجتماعية التي تقبل على عمليات التجميل؟

لدي من كل الشرائح، خاصة من العاملات اللاتي لديهن دخل مالي ومقتدرات، استقبل أيضا مراهقين متضررين من آثار حب الشباب ومن شدة العقد التي عانوا منها تركهم للدراسة وعدم الخروج إلى الشارع، وعلى العموم فإن عمليات التجميل هي في الغالب لشد الوجه وإعادة الشباب والنظارة للبشرة، فزبائننا من سن الأربعين وما فوق.

حدثنا عن تقنيات وأهم العمليات التي يقوم بها اطباء التجميل في الجزائر؟

أحدثكم أيضا كرئيس الجمعية الجزائرية لطب التجميل التي تضم أكثر من 300 طبيب جلد وتجميل في الجزائر، وقد تأسست في سنة 2003، ونحن نحاول مواكبة كل التطورات في العالم. لقد استحدثنا مدرسة خاصة في الجزائر لتدريس العلاج بالليزر، لأن الأجهزة تباع في السوق واستعمالها خطير جدا ويحتاج الى دقة وكفاءة وتكوين.

لكن عموما التجميل هو تقنيات سهلة وبسيطة ونتائجها مضمونة بدون جراحة ولا تخدير، ومن أهم التقنيات حقن "طوكسين بوتوليك" هو اسم المادة التي تكون "البوتوكس"، لأن البوتوكس هو مجرد ماركة فقط، تستعمل هذه المادة لتثبيط عضلات الوجه المسؤولة عن التعابير، وهذه الأخيرة تتسبب في ظهور التجاعيد. فالناس بعد الخامسة والثلاثين تظهر عليهم علامات الكبر وهذه المادة تعتبر "ليفتينغ" كيميائي.

  "البيلينغ" تقشير وتجديد البشرة وتوحيد اللون والنظارة وغلق المسامات وهو ضد الشيخوخة المبكرة، لأننا ننشط الخلايا المنتجة للكولاجان والايلاستين.

حقن حمض "هيالوغونيك" وهو ثورة في طب التجميل، لأنه عوض الكولاجان الذي كنا نستعمله في السابق ونتائجه غير مضمونة كونه يسبب الحساسية وسريع التلف ويزول بسرعة، لكن الحمض الجديد  نعالج به الذين يفقدون الوزن، نحقنه في الوجه لإعادة بنائه من جديد ورسم معالمه، وهذه المواد التي نستعملها في الحقن نقوم بشرائها قانونيا من مخابر معتمدة وتخضع لرقابة صارمة من وزارة الصحة.

الخيوط وهي تقنية لا أعمل بها، لكن هناك من يعمل بها في الجزائر.

نفخ الخدود وإعادة رسم الوجه، نستعمل تقنية نزع الشعر للنساء اللواتي يعانين من هرمونات ذكرية وهو علاج مضمون وبعد 10 حصص من الليزر لا يظهر الشعر نهائيا في الوجه.

تقنية البلازما الغنية بالصفائح وتعتمد على نزع كمية من الدم وتصفيته وعزل المصل الغني بالصفائح الدموية وإعادة حقنه في الوجه.

"الراديو فريكونس" أو العلاج عن طريق الذبذبات الالكترومغناطيسية  تذيب الشحوم وتشبيب البشرة، ولدينا تقنية الأشعة الضوئية لإزالة كل أنواع الندوب سواء حب الشباب أو جروح او حروق مهما كانت درجاتها.

"كريو ليبوليز" آلة إزالة الدهون توضع على مكان الجسم وتزيل الشحوم بالبرودة 10 تحت الصفر، أما باقي التقنيات كشفط الدهون وتكبير وتصغير الثدي والأرداف وتصغير الأنف وغيرها فهي من اختصاص الجراحة التجميلية التي تدرس منذ ثلاث سنوات في الجامعة الجزائرية بعد تخصص الجراحة العامة، لكن العمليات تجرى في العيادات الخاصة، لأن الجزائر لا تسمح بعمليات التجميل لغير المرضى داخل المستشفيات.

كم يدوم عمر العلاج، وهل يحتاج الزبون في كل مرة إلى الحقن حتى يتحول إلى إدمان عمليات التجميل؟

البيلينغ ابتداء من 25 سنة نقوم به مرة في السنة ويكون في فصل الشتاء او الخريف، مثلا الوجه يدوم من 8 إلى 12 شهرا، البوتوكس يدوم من 4 إلى 6 أشهر، علما انه لا توجد خسائر بعد فقدان العلاج أو التوقف عن الحقن، أما مسألة الإدمان فنحن لا نحقن الزبائن حسب طلباتهم، بل حسب ما نراه طبيعيا ومناسبا، وقد رفضنا طلبات للعديد من المهووسات بالتجميل اللاتي يخضعن إلى جرعات غير طبيعية من ملء الوجه ورفع الخدود...

ما هي اكثر عمليات التجميل المطلوبة في الجزائر؟

شفط الدهون، إعادة تقويم الأنف، إعادة رفع الحاجب والجفن، وهناك عمليات تجرى في الجزائر وفي إطار قانوني من طرف أطباء درسوا في الخارج، ونظرا لتطور التقنيات فإن عمليات إعادة تقويم الأنف أصبحت تتم عن طريق حقن الحمض "هيالوغونيك" وبدون جراحة وهي ثورة كبيرة في طب التجميل. 

وثمن العمليات هل هو باهظ؟

الثمن في الجزائر نصف الثمن في تونس وثلاث أو أربع مرات اقل من تكاليف عمليات التجميل في فرنسا، أما لبنان والخليج فالأسعار خيالية ولا مجال للمقارنة.

تستقبل زبائن من الخليج وفرنسا؟

نعم، لكن في الأصل هم جزائريون مقيمون بالخارج، أجري لهم عمليات التجميل، كما قمت بتصحيح الكثير من الكوارث التي وقعت لهم جراء عمليات تجميل في الخارج، لأن الأطباء لا يهمهم فقط سوى الربح، لأن كل حقنة تعني مبالغ من الأورو.

لماذا ترفض الجامعة إدراج طب التجميل كتخصص علاجي وإبقائه بدون ضوابط ويمارس بشكل غير قانوني؟

مع الأسف هذه حربنا لتدريس طب التجميل. لدينا مدرسة خاصة لليزر، نكون أطباء، لكن لا نمنح لهم الشهادة، لأنها من اختصاص الجامعة فقط، وقد اتصلت شخصيا سابقا مع عميد الجامعة وطلبت منه إدراج ماستر لتدريس طب التجميل وكان رده لا يمكن الاعتراف أو استحداث تخصص جديد لم يكن موجودا في السابق.

لكن بعد تغيير كوادر الوزارة والجامعة وكلية الطب  سوف نتصل بالمسؤولين الجدد ونحاول إقناعهم بفكرة تدريس طب التجميل، علما انه يدرس في كل جامعات العالم بما فيها دول الجوار.

كلمة أخيرة عن طب التجميل..

طب التجميل هو طب قائم بذاته يحتاج إلى كشف صحي وتحاليل دم وأشعة وهو ليس حقنا عشوائيا للمواد الكيميائية او البيولوجية، وهو العلاج الأولي الذي لا يوصل الشخص للجراحة التجميليلة، فقط اقول ان طب التجميل هو علاج نفسي بالدرجة الأولى.

التعليقات(2)

  • 1
    العباسي البلد 28 أوت 2017
    الشباب من عند ربي والمزعوق مزعوق الفعايل. واظن ان الكثير من هذه العمليات محرمة شرعا طبعا كلامي للمنافقين اللذين يحلون شيء ويحرمون شيء يعني ما يناسبهم وما لا يناسبهم اما الضاربينها بكوتبي مثلي انا فلا حرج فلا احد يريد ان يناديه اصحاب مجتمعاتنا الجاهلة بونيف أو او شوارب أو يالفرطاس أو غيرها من ما يظنه الاغبياء الجهال نقصا وعيب وقديما قالوا الزين زين الفعايل والحمد لله تبارك الله أحسن الخالقين وزينوا او لا تزينوا فانكم طعام الدود في اخر المطاف يا ليت نفقه فنزين قلوبنا وألسنتنا وعقولنا وأفكارنا ومنهجنا في الحياة
    معجب غير معجب 0
  • 2
    الغريب الجزائر 02 سبتمبر 2017
    قال تعالى : ( وَلأُمَنِيَنَّهُمْ وَلآمُرَنُّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِياًّ مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً * يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً )
    ولأصرفَنَّ مَن تبعني منهم عن الحق، ولأعِدَنَّهم بالأماني الكاذبة، ولأدعونَّهم إلى تقطيع آذان الأنعام وتشقيقها لما أزينه لهم من الباطل، ولأدعونَّهم إلى تغيير خلق الله في الفطرة، وهيئة ما عليه الخلق. ومن يستجب للشيطان ويتخذه ناصرًا له من
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha