كان قد أعلن اعتزال الفن والتفرغ للعبادة

تفاصيل زيارة "الشروق العربي" للراحل عوينات بالمستشفى أياما قبل رحيله


قبل وفاته – رحمه الله – بأيام قليلة ، اتصلت مجلة "الشروق العربي" بعائلة الفنان، هواري عوينات، الذي كان وقتها يتلقى علاجه بالمستشفى الجهوي للشرطة في وهران، بعد معاناة مريرة مع المرض الخبيث الذي اكتشفه فجأةً في آخر زيارة له لمصحة في فرنسا وبالتحديد بـ"ليون"، حيث كان يُجري تحاليل طبية ومراقبة دقيقة لمرض السكري الذي كان يشكو منه، والذي سرعان ما تحوّل إلى مرض آخر وهو "سرطان الرئة"، الذي أصاب الفنان الذي كان يُعاني في صمت.

و كان الفنان الراحل عوينات، وبعد زيارته إلى البقاع المقدسة وتأدية مناسك العمرة رفقة زوجته، قد أعلن اعتزال الفن وتفرّغه للعبادة ولعائلته ولكتابة بعض النصوص الإنشادية.

هواري عوينات اكتشف مرضه اللعين بـ"ليون"

وفي الأيام الأخيرة من حياة الفنان الراحل،اقتربنا من عائلته، فكان في استقبالنا نجله، عوينات عبد القادر، الذي يعد أصغر أبنائه، والذي سهر على مراقبة حالة أبيه الصحية وترتيب المواعيد واستقبال الزوار والفنانين والعديد من الشخصيات التي زارت والده. الفنان المعروف بتأدية الأغاني الأصيلة ذات الطابع المغربي، الذي كان يطل على العائلات الجزائرية بخفة روحه وبقبعته "الشاشية" والجلابة والابتسامة لا تُفارق شفتيه، كانت زيارتنا في ثاني أيام عيد الفطر المبارك حيث التقينا بمعظم أفراد عائلته "زوجته، ابنه وزوجته وأحفاده الصغار"، كان يومها نائما.. انتظرنا لساعة ونصف تقريبا، واغتنمنا فرصة جلوسنا بقاعة الضيوف بغرفته الخاصة بالمستشفى لتبادل أطراف الحديث مع ابنه عبد القادر، الذي أكد لنا أنّ والده لم يكن يعلم أنه مصاب بالسرطان إلا بعد تدهور حالته الصحية إثر آخر زيارة علاجية له بفرنسا "ليون"، وكان ذلك شهر أكتوبر المنصرم وقد ذهب حينها لإجراء فحوصات كالعادة، لكن سرعان ما اكتشف مرضه ومكث هناك وأُجريت له 6 جلسات للعلاج الكيميائي.

"عائلة عوينات تشكر الأمن الذي تكفّل بعلاجه وسهر على راحته"

وبينما كُنا نطرح الأسئلة ونلتفت شمالا لتفقد فناننا، كان عبد القادر يرد على اتصالات الأصدقاء والعائلة تارة وعلى أسئلتنا تارة أخرى ويردّد بين الحين والآخر "الحمد لله"، مغتنما الفرصة لتقديم شكره إلى اللواء، عبد الغني هامل، المدير العام للأمن الوطني الجزائري الذي راسل مراقب الشرطة رئيس أمن ولاية وهران، السيد نواصري صالح، وأعطى تعليمات وتوصيات للتكفل بعلاج الفنان، هواري عوينات، بالمستشفى الجهوي للشرطة، في إطار تجسيد مبادئ الشرطة الجوارية.

كما تقدّم بشكره إلى رئيس خلية الاتصال والعلاقات العامة لأمن ولاية وهران، السيد رحماني عبد الرحمن، الذي نسّق وسهر على توفير كل المعلومات وتسهيل مهام الإعلاميين وحتى الراغبين في زيارة الفنان المريض.

"علاج والدي في وهران أحسن من ليون لأنه مُحاط بعائلته وجمهوره"

هذا وأثنى وقتها عبد القادر عوينات على الرعاية الصحية الجيدة التي حظي بها والده في بلده، التي لم يجدها بالمصحة الفرنسية في ليون. وما جعله قويا أكثر -يقول عوينات- قُرب عائلته منه وجمهوره وأصدقائه وأحبابه الذين يزورونه باستمرار منذ دخوله المستشفى أي في شهر رمضان المعظم، كما أضاف محدثنا أنّ السيد وزير الثقافة، عز الدين ميهوبي، بمعية المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، سامي بن شيخ الحسين، زارا والده للاطمئنان على حالته الصحية بعد تطرّق العديد من المنابر الإعلامية إلى مرضه وانتشار إشاعة وفاته بمواقع التواصل الاجتماعي التي زرعت الهلع والرعب وسط محبيه وضايقت عائلته كثيرا، ما جعلهم ينشرون فيديوهات على المباشر ومن المستشفى لتكذيب الإشاعة ولزرع الطمأنينة في قلوب محبيه وجمهوره وحتى تتوقف الاتصالات الهاتفية والتعليقات على الفايسبوك.. لكن أجل الله جل بعد ذلك، ولا راد لقضائه.

"المرض كان قد منع والدي من مُواصلة كتابة نصوصه الإنشادية"

وخلال تلك الزيارة، كشف لنا عبد القادر أنّ والده بعد اتخاذه قرار اعتزال الفن، كان يفكّر جديا في تأدية بعض الوصلات الإنشادية، بالأخص التي تمدح سيّد الخلق رسولنا الكريم محمد- صلى الله عليه وسلم-، وقد شرع في كتابة نصين لكن المرض منعه من المواصلة.

في تلك الأثناء، استيقظ الفنان، هواري عوينات، الذي لم يستطع الحديث معنا، لكنه سلّم علينا واكتفى برسم ابتسامة عريضة، والمفاجأة الكبيرة، أنه فرح كثيرا لمّا رأى عدد شهر ماي من مجلة "الشروق العربي"، التي كانت افتتاحيتها تحمل صورة بطل السلسلة الفكاهية "عاشور العاشر"، الفنان صالح أوقروت، وقد تعمّدنا ذلك، كون عوينات يحب الممثل "صويلح" كثيرا. وحسب ما أفادنا به أفراد عائلة الفنان، فإن هواري عوينات مشاهد وفيّ لقناة "الشروق"، وقد كان يتابع، وباستمرار، حلقات مسلسل "عاشور العاشر" والكاميرا الخفية "الواعرة" التي قدّمتها الفنانة ريم غزالي وشمسو.

غادرنا قاعته بعد أن التقطنا بعض الصور له رفقة أحفاده الصغار وأبنائه، حيث إنّ الفنان عوينات أب لثلاثة أولاد.


هذا، وتجدر الإشارة إلى أنّ العديد من الفنانين والمديرين والمحبين من جمهوره وأصدقائه كانوا قد زاروا هواري عوينات بالمستشفى، نذكر منهم لاعبي فريق مولودية وهران القدامى بلعطوي وبن زرقة وميصابيح، مدير محطة التلفزة الجهوية بوهران أحمد بن صبان، أعوان الجمارك، رجال الأمن، جمعيات، فرقة بلا حدود وثلاثي الأمجاد، ياسمين عماري، المنشد جلول، كريم مصباحي، سليم الشاوي بالإضافة إلى فنانين آخرين أتوا من الجزائر العاصمة خصِّيصا لزيارة فنانهم المحبوب هواري عوينات.

رحم الله الفنان القدير هواري عوينات، وأسكنه فسيح جناته، إنا لله وإنا إليه راجعون.

التعليقات(3)

  • 1
    عثمان بجاية 13 سبتمبر 2017
    انا لله وانا اليه راجعون، الله يرحمه يغفر له ويجعل قبره روضة من رياض الجنة ويجعل مثواه الجنة اسئل الله العظيم بمنه وكرمه ان يلهم اهله الصبر والسلون!! وان يثبته عند السؤال والاجابه!. الله يرحم الجميع كل مسلم و مسلمة كل مؤمن و مؤمنة.
    معجب غير معجب 0
  • 2
    hanine algerie 15 سبتمبر 2017
    il est ou mon commentaire
    معجب غير معجب 0
  • 3
    hanine algerie 17 سبتمبر 2017
    je disais dans mon commentaire que c'est honteux de profiter de la maladie d'une personne pour faire une pub. gratuite. c'est ridicule de poser en avant la revue d'echorouk sur le lit d'un malade. un peu d'humanisme svp!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha