نجم فاشن ستار المصمم الجزائري سمير كرزابي لـ"الشروق العربي":

" الكراكو الجزائري بلغ العالمية بفضل التعديلات العصرية"


تألق في عصرنة اللباس الجزائري الأصيل، واختص في الكراكو والبلوزة الوهرانية، رغم إبداعه في تصميم مختلف الألبسة. تعلقه بأفلام "ديزني" والفساتين الملكية، رعى موهبته الفنية، فاقتحم عالم تصميم الأزياء في سن الثامنة عشرة.. درس بالجامعة، وتكون في معاهد تصميم الأزياء. شارك في برنامج "فاشن ستار" على قناة دبي، فشرف الزي الجزائري في حضرة أسماء عملاقة في المجال، كما يفعل ذلك في المحافل الدولية.

حدثنا عن تجربة فاشن ستار..

 أول شيء: أشكر مجلة "الشروق العربي" ومتتبعيها..  تجربة إيجابية جدا، لكنها جد صعبة، يجب أن تكون مصمما بمعنى الكلمة، تتحلى بالصبر وروح التحدي..
كنت المتميز الوحيد، الذي استطاع الانتقال من تصميم الزي التقليدي، والنجاح في تصميم الملابس الجاهزة التي استهوت اللجنة. وهناك، أبرزت قدراتي المتعددة، واكتشفت نفسي في مجال ليس من تخصصي.

كنت من المشاركين النهائيين، باستمرارك إلى غاية البرايم الثامن، بفضل ماذا؟

لقد حملت اسم الجزائر. وهذا، كان أكبر تحدٍّ. أردت أن أكون ضمن قائمة الأسماء القليلة التي تمثل الزي الجزائري، ثم إن تفتحي على مختلف الألبسة من مختلف الحضارات ساعدني على التصميم خارج إطار المحلي.

صممت تحت الضغط، وارتفاع مستوى المنافسة، وعرضت أمام أسماء كبيرة، على غرار المصممة العالمية ريم عكرا، ماذا كان شعورك؟

كأي متنافس يمثل بلده، المهم أنني استطعت تبليغ صورة عن المصمم الجزائري، الواثق من نفسه، متعدد المواهب..

من خلال مشاركاتك الدولية، كيف ينظر العالم إلى الزي الجزائري؟

شاركت في عروض بكل من تونس، والكاميرون، وكرويا الجنوبية، وبلجيكا (بروكسل، أنفرس لعدة مرات)، وفرنسا (ليون وباريس)، ولبنان.. وفي كل مرة، كنت أشارك فيها، أفتخر بتصميمي الزي الجزائري الأصيل. لقد كان يلقى إعجابا وترحيبا من قبل الجميع.

توجهت أسماء عالمية كثيرة إلى تصميم الكراكو وأزياء جزائرية، أو على الأقل استوحت منها، على غرار المصمم العالمي إلي صعب، كيف تنظرون إلى الموضوع؟

البعض يتكلم عن سرقة تراث، ولكن في عالم تصميم الأزياء نتحدث عن الاستيحاء، أول شيء جمال القطع، وفخامتها، وطابعها الملكي والفلكلوري، وكذا مرونة تكييفها للبس على عدة طرق، وقابليتها للتعديل، والأهم تماشي بعض القطع من الأزياء الجزائرية مع قطع عصرية، كالكاراكو الذي يمكن ارتداؤه مع بنطلون جينز، أو أعلى فستان سهرة وتركه مفتوحا.

 ما هو مشكل الموضة في الجزائر؟

المشكل يبدأ من الجذور، ليست هنالك مدارس كبيرة متخصصة في إخراج مصممين محترفين، ولا حتى تنظيم عروض ضخمة تجمع المصممين الجزائريين لرفع المنافسة في النهوض بالزي الجزائري، كما أن الكلّ يجابه وحده بإمكانياته الخاصة، ما فتح المجال للخلط بين المصمم والخياط.

نشطتم كثيرا في إطار حملة "البس جزائريا".. ماذا تنوي بعدها؟

عملت على إلباس أسماء فنية كـ"ريم حقيقي، ليلى بورسالي، سهيلة بن لشهب، مريم حليم، ليليا يحياوي..وأخريات. وكان هدفي أن يصل جمال الزي التقليدي الجزائري إلى أكبر عدد من متتبعاتهن من أنحاء العالم، ومازلت أسعى لإلباس مصممات عربيات من تصاميم سمير كرزابي التقليدية، حتى يتذوق العالم جمال تراثنا.

التعليقات(0)

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha