نسبة مشاهدة عالية على "الشروق تي في"

KOSEM..المرأة التي قهرت السلاطين

كواليس أضخم دراما بعد "حريم السلطان"


أعاد عرض مسلسل "السلطانة ڤوسم" المبث على شاشة "الشروق تي في" إلى الأذهان فترة الوجود العثماني في الجزائر، خاصة أنه يروي سيرة أكثر النساء قوة في الحكم العثماني والتي حكمت 37 سنة وهي السلطانة "مه بيكر" اسم غيّره زوجها، السلطان أحمد، بعد إسلامها إلى السلطانة "ڤوسم" بالجزائرية، الاسم الذي حملته الكثير من جداتنا وأمهاتنا بافتخار، ما جعل المشاهدون يهرعون لمشاهدته لتداخل الأسماء والتاريخ والحضارة بين البلدين.. "الشروق العربي" تقتحم كواليس التصوير لتأتيكم بالخبر اليقين..

ڤوسم وهيام وعقدة السن

شهد الجزء الأول من مسلسل "ڤوسم" العديد من الأحداث، أهمها انسحاب، بيرين سات، من الجزء الثاني بعد الأداء المميّز رغم الانتقادات التي طالتها والسبب أنّ، بيرين، المشهورة بـ"سمر" لم ترد إتمام الدور إلى مرحلة الشيخوخة كما حدث مع الممثلة الصهباء، مريم أوزلي، التي لم تكمل تأدية دور "السلطانة هيام" لأسباب ظاهرها مال وباطنها أزمة شباب. وهذا دليل على أنّ العديد من النجمات التركيات لديهن عقدة، مارلين مونرو، التي مقتت كل شيء اسمه التجاعيد.

وقد ساق العديد من النقاد، طريق المقارنة بين الشخصيتين وأداء النجمتين لدوريهما، ما أدى إلى استياء، بيرين سات، من تعليقات الصحفيين قائلة "لا يوجد وجه مقارنة بين الدورين وشخصية ڤوسم أكثر تعقيدا". واتهم، فانز، الممثلة، بيرين سات، أنها تقلد نجمتهم المفضلة في الأداء ما زاد في غضبها.

من جهتها، قدمت الممثلة اليونانية الأصل، أناستازيا تسيليمبيو، دور "ڤوسم" في المراهقة تقديما لافتا للانتباه، وأشاد النقاد بإتقانها دور الفتاة المتمردة التي اختطفت وأهديت كجارية من والي البوسنة للسلطان، أحمد الأول، وهذا ما شدّ العديد من المشاهدين الجزائريين للحلقات الأولى من المسلسل.

 

خطأ في السيناريو

واجه مشهد تدخل "ڤوسم" لمنع محاولة خنق مسؤولة الجواري "جنات"  لجارية أخرى، نقدا لاذعا لضعف كتابة هذا المشهد إذ بدت فيه، بيرين، غير مقنعة، وفقدت هيبة كمحظية أولى تعامل عادة كالسلطانة، ومن المفروض أنها لا تتعارك أو تتشاجر مع الجواري في أروقة القصر.

 

السلطان أحمد يصغر السلطانة ڤوسم

تعرّض الممثل الصاعد، أكين كوتش، المتقمص دور، السلطان أحمد الأول، للانتقاد هو أيضا لصغر سنه وعدم ملاءمته لبيرين سات، وبدت المشاهد بينهما أحيانا لا ترتقي إلى مشاهد الرومانسية بين السلطانة هيام والسلطان سليمان، لكن من جهة أخرى أثنى الجمهور العربي على قلة المشاهد الحميمية التي كانت توجد بكثرة في "حريم السلطان" ما أفقد البعد التاريخي للمسلسل في كثير من الحلقات. ورغم القيل والقال، إلا أنّ بيرين تمكنت من إظهار جانبي ڤوسم المتناقضين وهذا بموهبتها التي يُثني عليها النقاد عادة.

 

مشهد غيّر التاريخ

هزّت دموع وصرخة، بيرين سات، المتقمّصة للسلطانة "ڤوسم" في الحلقات الأخيرة من الجزء الأول الشارع التركي والعربي المتتبع عبر "اليوتيوب"، وانهالت التعليقات الإيجابية عن أدائها المحكم عندما تيقنت من وفاة ابنها الأمير محمد، وكان الألم يعتصر فؤادها وهي تراه مسجى على الأرض جثة هامدة. وقد غيّر هذا المشهد ترتيب المسلسل في "الرايتيغ" وصعد بسرعة البرق إلى المراتب العشر الأولى.

 

نورغول يشيلتشاي: "ڤوسم هزمتني"

بعد انسحاب، بيرين سات، من الجزء الثاني، كان المنتج، تيمور سافنجي،  مجبرا على إغواء نجمة ثانية بالمال كي تقبل الحلول مكان نجمة الجماهير "سمر"، وكي تضمن حقوقها طالبت، نورغول يشيلتشاي، المعروفة بـ"ياسمين" إضافة 10 آلاف ليرة تركية على أجر بيرين كي يصبح 100 ألف ليرة عن الحلقة الواحدة.

في هذا الشأن، صرّحت "ياسمين" أنّ شخصية "السلطانة ڤوسم" وضعتها في ورطة "أنا قوية لكن لست بقوة السلطانة ڤوسم التي أخضعت الرجال بفضل ذكائها وحكمت إمبراطورية بحنكتها السياسية". وتضيف "ليس من السهل تجسيد امرأة ذات جوانب متناقضة ويتصارع الشر والخير في داخلها"، وتكمل "هذه الشخصية هزمتني".

 

ڤوسم في مواجهة أردوغان

من جوانب المسلسل الخفية التي لا يعرفها الكثير من المتتبعين، أنّ سبب عزوف الكثير من المشاهدين الأتراك عن متابعة الموسم الأول، موقف بيرين سات المعادي لسياسة أردوغان الإسلامية حسب تصريحاتها، وهذا ما دفع الكثير من الأتراك المحافظين إلى مشاهدة مسلسلات أخرى والتي كانت معروضة في الوقت نفسه.

وقد أثار مشهد تم حذفه سخط الكثير من المشاهدين في حلقة متقدمة من الجزء الأول، أين تتبادل السلطانة ڤوسم القبل مع زوجها السلطان أحمد الأول الذي يؤدي دوره، أيكين كوتش، ورأوا أنه لا يضيف شيئا للقصة، وفعلا أمر المنتج، تيمور سافجي، بحذفه في النسخة التي سوّقها للوطن العربي.

 

ڤوسم تفرّق بين فرح زينب وحبيبها

بالإضافة إلى ياسمين، قبلت الممثلة الشابة فرح زينب عبد الله الانضمام للجزء الثاني من المسلسل مقابل 60 ألف ليرة للحلقة الواحدة، وتؤدي دور السلطانة عائشة زوجة السلطان مراد الرابع الذي أدى دوره متين أكدولجار.

لكن سفن فرح لم تسعفها الرياح، إذ وبمجرد بدء التصوير نتجت خلافات حادة بين حبيبها الحالي جانار جيتدروريك وحبيبها السابق متين أكدولجار وصلت إلى حد الملاسنات في موقع التصوير، هذه المشاكل أنهكت  فرح زينب التي قرّرت الانسحاب من المسلسل دون إتمام التصوير، كما كان الحال مع حبيبها "جانار" والغريب أنّ لعنة ڤوسم أصابت فرح أيضا بعد بيرين إذ انفصلت مؤخرا عن خطيبها جانار لأسباب مجهولة بعد 44 شهرا من الحب. في هذا الشأن، صرّحت فرح بعد انسحابها أنّ المخرج حذف الكثير من المشاهد التي صوّرتها وقلّص من دورها كثيرا وهذا لحساب ممثلين آخرين. 

 

 سر نجاح "ڤوسم" على "الشروق تي في"

كان من المقرر أن تقدم "ملحمة ڤوسم" في ستة أجزاء، ولكن ستنتهي الأحداث في الجزء الثاني فقط وقد تم بيع المسلسل لأكثر من 50 بلدا من بينهم الجزائر، وانفردت "الشروق تي في" بعرضه حصريا وأصبح من بين  أكثر المسلسلات مشاهدة في "رايتيغ" رمضان في الجزائر. والمثير للاهتمام هو أنّ الجمهور العربي استقبل المسلسل بحفاوة أكثر، خاصة الجزائريين الذي تابعوا "حريم السلطان" بشغف ويتابعون بالاهتمام نفسه المسلسل الأسطورة  "قيامة أرطغرل". وبالمقارنة، نجد أنّ المسلسلات التاريخية تجذب المشاهدين الجزائريين أكثر، لتضمنها عددا قليلا من المشاهد غير اللائقة. هذا ولاقت برومو المسلسل على "اليوتيوب" نسبة مشاهدة كبيرة وتساءل جل المعلقين على مواقيت البث والإعادة، وهذا دليل على أنّ المسلسل حظي باهتمامهم بعد النجاح الكبير لمسلسل "إيليف".

التعليقات(3)

  • 1
    فؤاد من سدراتة البلد 05 أوت 2017
    قهرت السلاطين و قهرت النساء عندنا و اصبحت كل واحدة ترى زوجها جربوع قذر مقارنة بالسلطان باشا و السلطان سليم و السلطان حمانة....
    معجب غير معجب 0
  • 2
    Abdelkrim Alger 06 أوت 2017
    هذه الأفلام بعيدة كل البعد عن تقاليد الأتراك الواقعية مهد الخلافة الإسلامية حتى الأتراك أنفسهم يتبرؤون من هذه المسلسلات الغربية المظهر مع نساء صدورهن نصف عارية. و لا يعيرون حرمة العائلة التركية المحافظة . و السؤال المطروح كيف تسوق إلى الجزائر التي عائلاتها محافظة أكثر من غيرها.؟؟؟؟؟
    معجب غير معجب 0
  • 3
    صاحبة المعالي والسمو البلد 07 أوت 2017
    خطأ في العنوان المرأة المخلوق الجميل والرائع لم تخلق لتقهر أو تسيطر أو تستبد على الرجل بل ان يحافظ عليها ويحميها وتشعر معه بالامان وتترك له الحكم بشرط ان يتقي الله فيها وان يكون عادلا وكما قال الساخر برناردشو النساء الجميلات الذكيات لا يشاركن في الحكم فهن يدعن الحكم للرجال طالما هن يحكمن
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha