فوز الشباب بالسيدة الكأس يُخرج الفنان من عزلته..

عبد المجيد مسكود: "أديناها مبروك علينا وشنانة في العديان"!

ابنه لـ "الشروق العربي": الشيخ دمو أحمر وقلبه أبيض.. ولهذا السبب تعّذر عليه الانتقال للملعب؟


أخرج الفوز المستحق لشباب بلوزداد بكأس الجمهورية أمس الأربعاء الفنان عبد المجيد مسكود من عزلته، حيث لم يتأخر الابن البار للحامة في تقديم التهنئة للفريق ولأبناء العقيبة من خلال "فيديو" قصير طرحه عبر صفحته الخاصة على "فايسبوك" ، وظهر مسكود الذي لا يزال بعيدا عن الأضواء بسبب المرض في الفيديو بقميص وقبعة "الشباب" وهو يردد: " أديناها مبروك علينا.. وشنانة في العديان.. ألي شباب زوج" ،ما جعل أنصار بلوزداد يتفاعلون مع "الفيديو" ويتداولوه.

وفي تصريح مقتضب ليوسف مسكود، ابن الفنان الكبير عبد المجيد مسكود خصّ به موقع "الشروق العربي".. لم يخف يوسف أن والده بكى بعد تتويج فريق شباب بلوزداد بـ "القزديرة" السابعة، أي الكأس كما يناديها ، لافتا بأنه تعّذر عليه أخده للملعب بسبب الحر الشديد والتدافع وأن المرّة الأخيرة التي تابع فيها مسكود الشباب كانت خلال مقابلتهم الأخيرة مع شبيبة القبائل في ملعب 20 أوت وليست المرة الأولى التي يتفاعل فيها الفنان عبد المجيد مسكود مع شباب بلوزداد، إذ سبق ووجه لأنصار الفريقمن قبل تحية لهم وطلب منهم الدعاء له بالشفاء،كما تمنى الفوز لأبناء "العقيبة" بكأس الجمهورية السابعة: "إن شا الله ندوها وتزور الكأس ديار البابور ولعقيبة والحامة وسيدي امحمد.. إن شا الله الكأس السابعة لينا".. هكذا صرّح مسكود قبيل مقابلة النصف نهائي ليتحقق الحلم على أرضية ملعب 5 جويلية.

وسبق ليوسف مسكود الحديث عن "عبد المجيد"المناصر المتعصب لشباب بلوزداد، قائلا: "الشيخ دمو أحمر وقلبه أبيض.. منذ أن أدركت هذه الدنيا وأنا أذكر بأنه يناصر الشباب، فبحكم أنه سليل الحامة (مسقط رأسه) وتربى في بلوزداد، فهو يحب هذا الفريق.. حتى وهو في ظروفه الصحية الحالية، لم يرفض دعوة الأنصار ولبى نداءهم لحضور مقابلة شبيبة القبائل" ليضيف: "شقيقي الأكبر الهادي ورث حب الشباب عن الشيخ ومع احتكاكه بالوالد صار متعّصبا لشباب بلوزداد هو الآخر".

التعليقات(2)

  • 1
    مناصر لسطيف البلد 07 حويلية 2017
    مبروك على بلوزداد، ولكن السؤال لمسكود: من هم "العديان"؟ المقصودين؟ سطيف مثلاً؟ كفى جهوية وفتنة، هذه لعبة كرة قدم وانتهى الأمر.
    معجب غير معجب 0
  • 2
    farid Alger 10 حويلية 2017
    c'est honteux d'appeler le père par CHEIKH , Le fils éduqué appelle son père par: Abi, Abati.
    si on l'appelle cheikh pour le grade j'aimerai bien connaitre de quelle université est diplômé ce MESKOUD
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha