المغيبون عنها متذمرون

شاشة رمضان 2017 تحتفي بعودة "أرسطو" ودكار ونورية

جميلة عرّاس: "بعض الممثلين تحوّلوا إلى سد خانة وسقطوا في الرداءة"

ليندة ياسمين: "أحيانا يُخيّل إليّ أنني أشاهد مسلسلا واحدا منذ 4 أو 5 سنوات"


بين غياب وعودة وإقصاء، تشهد الشاشة الرمضانية هذا العام، سُوقا حقيقية للانتقالات بين نجوم آثروا الغياب وآخرين فُرض عليهم الإقصاء وبعضهم الثالث أبى إلا أن يشارك من باب الحضور وآخرين قرّروا العودة بعد غياب محسوس.

"الشروق العربي" استنطقت في هذا السياق بعض الأسماء المقصيّة وأخرى عائدة، فجاءت بعض الإجابات "صادمة" للغاية.. تابعوا واحكموا:

بوناب: "الجديد حبو بصح القديم لا تفرّط فيه!!"

بداية تحقيقنا استهلناه مع الفنان المخضرم، جمال بوناب، الذي بات غيابه محسوسا خلال السنوات الأخيرة وهو من تألق في العديد من المسلسلات الجزائرية، خاصة تلك التي أخرجها الراحل، جمال فزاز، الذي قال "الجديد حبو بصح القديم لا تفرّط فيه!!"، قبل أن يضيف أنّ مشاركته هذا العام ستكون شرفية من خلال عملين اثنين فقط، الأول سلسلة "تحت المراقبة 2" من بطولة، عبد القادر السيكتور، والذي سيكون ضيفا شرفيا في حلقتين من السلسلة، بينما العمل الثاني يتمثل في سيتكوم "قصبة سيتي" من بطولة مجموعة من الممثلين الشباب سيكون ضيفا في حلقة واحدة!!

وبحسرة يقول بوناب "للأسف، هناك إقصاء لا أريد القول إنه متعمّدا، لكن تغييب فناني الجيل السابق أصبح حقيقة ملموسة.. لست ضد الشباب، بل سعيد بهم وبحماسهم، لكن ما يحز في نفسي هو عدم الاستفادة من خبرات الجيل السابق، وكأننا نقول لهم فاتكم القطار.. المفروض الشباب نُحيطهم بخبرات من سبقوهم".

ويضيف محّدث "الشروق العربي" قائلا "بعد 44 سنة قضيتها في التمثيل بين الإذاعة والتلفزيون، أشعر أنني ما زلت قادرا على العطاء"، لافتا أنّ نصوص المسلسلات الحالية كلها تدور حول العشق والغرام وكأنها مسلسلات تركية بنسخة جزائرية؟ متسائلا "هل انتهت القصص الاجتماعية الجزائرية العميقة؟ أكيد لا.. صدّقوني أصبحت لا أجد ردا لسؤال الناس عن الجديد؟ "وين راكم هكذا غايبين؟ ماراناش نشوفوكم!".

الإشاعة تتسبّب في إقصاء هؤلاء..

أسماء فنية كبيرة ستواصل غيابها عن الشاشة هذا العام افتقدها المشاهد ومنها نذكر: سيدة الشاشة الجزائرية فريدة صابونجي، شافية بوذراع (لالة عيني)، طه العامري، مصطفى برور، مريم علاق، الظاهرة عثمان عريوات، بيونة، محمد أرسلان، وغيرهم الكثير.. تخبرنا إحدى الممثلات أنّ بعض المخرجين والمنتجين يتجنّبون ترشيح هذه الأسماء بحجة أنهم يغالون في أجورهم "مع أن طلباتهم بسيطة جدا"، تضيف محدثتنا، التي رفضت الإفصاح عن اسمها "ضف أن الوسط الفني عندنا أصبح مريضا بالإشاعات والدسائس للأسف، فتجد بعضهم يروّج بأن الممثل الفلاني مريض، وآخر يقولون عنه اعتزل و.. و.. لتتوزّع الأدوار على الأسماء نفسها والنتيجة: الممثل (ة) نفسه (ا) تجده موزعا في معظم الأعمال".

ليندة ياسمين: "أين هي الدراما؟.. أبحث عنها ولا أجدها"

الفنانة المحبوبة، ليندة ياسمين، تمرّ بحلول هذا العام 4 سنوات بالتمام والكمال عن آخر ظهور لها عبر شاشة رمضان!!، حيث كان آخر ظهور لها من خلال مسلسلي "جراح الأيام" و"دار أم هاني".. تقول عن إقصائها "لم يعرض عليّ أي عمل لأعود به إلى الشاشة ولا أجد حرجا في قول ذلك، ما دام الممثلين والمخرجين نفسهم هم من يتسيّدون الشاشة ويحتكرونها، وكأننا نشاهد مسلسلا واحدا عندو 4 أو 5 سنوات".

وتستطرد ياسمين قائلة "زمان كنا نشاهد الممثل يظهر في عمل واحد يتقنه، كما كنا نشهد تنوّعا في الممثلين والأسماء وتوزيع الأدوار"، وحين سألنها عن رأيها في الدراما؟ جاء ردها صادما "وأين هي الدراما؟ كمشاهدة أبحث عنها ولا أجدها!!".

عراس: "أنا قليلة الظهور لكن بإرادتي!!"

 على النقيض من، ليندة ياسمين، تقول الفنانة، جميلة عراس، إنه عُرض عليها خلال المواسم الرمضانية الأخيرة أعمال عديدة، لكنها اعتذرت عنها كونها لم تكن مناسبة  لها "إطلالاتي مدروسة جدا، ولهذا تجدني قليلة الظهور، لكن بإرادتي.. وحتى لا يمّل المشاهد مني، بعض الممثلين تجدهم في كل الأعمال وهو ما اعتبره "محرقة" وسد خانة وسقوط في الرداءة بسبب حب الظهور لأجل الظهور". خاتمة تصريحها "آخر أعمالي كانت في رمضان 2012 مع قناة "الشروق TV" عبر مسلسل "الوجه الآخر"، وقد اكتفيت بهذا العمل إلى أن وجدت ما كنت أبحث عنه وهو سيتكوم بعنوان "بلادي وناسي" من بطولة القدير سيد أحمد أقومي وحجلة خلادي وصالح بوبير وسامية مزيان ولطفي بن سبع".

نجوم يعودون في رمضان 2017 

في مقابل إقصاء وتهميش بعض الفنانين، يشهد موسم رمضان 2017 عودة أسماء فنية كان حضورها لافتا في الأعوام الماضية على غرار الممثل الشاب محمد بوشايب المعروف بـ"أرسطو" في سلسلة "الجمعي فاميلي"، وذلك من خلال سلسلة "قصبة سيتي" من بطولة مراد صاولي والفنانة سعاد سبكي، بينما يعود شقيقه عز الدين بوشايب (سامي) للشاشة بدور جديد في "عاشور العاشر 2".. هكذا يشهد رمضان 2017 عودة الشقيقين إلى الشاشة. أمّا الممثل، حكيم دكار، المعروف بـ"جحا"، فهو يعود هذا العام بعمل جديد من إنتاج محطة قسنطينة الجهوية عبارة عن سكاتشات فكاهية مقتبسة من حكايات تراثية محلية اقتبسها من عمق التراث الشعبي الفنان حسان بوكرسي من 12 حلقة، مدة كل حلقة 13 دقيقة، يجسّد شخصياتها مجموعة من الممثلين القسنطينيين المعروفين يتقدّمهم دكار وفتيحة سلطان. ومن مفاجآت الشاشة الرمضانية هذا العام أيضا، ستكون عودة الفنانة القديرة، نورية قصدرلي، من خلال المسلسل الاجتماعي "سامحني" من إخراج، سيد علي بن سالم، وذلك بعد غياب زهاء ثلاثين عاما، حيث سيكون المسلسل من بطولة: مدني نعمون، عبد الحميد رابية، نادية طالبي، زينب عراس، حجلة خلادي وغيرهم.

التعليقات(0)

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha