عمرة رمضان .. من 18 إلى 140 مليون سنتيم

من عمرة الزوالية إلى عمرة vip خاصة بالشخصيات


في زمن التقشف، وفي وقت المواطن البسيط يصارع لكسب لقمة العيش، في رمضان أصبحت العمرة بمنزلة الحج لمن استطاع إليها سبيلا، تشهد ارتفاعا رهيبا في أسعارها على مستوى الوكالات، فلا تقل عن 18 مليون سنتيم في الخمسة عشر يوما الأولى من الشهر الكريم، ورغم تكلفتها التي تفوق التصور، إلا أننا نلاحظ إقبالا عليها، خاصة لمن لم يسعفهم الحظ في أداء فريضة الحج خامس أركان الإسلام، بسبب إهدار فرصهم في القرعة تارة أو لغلاء تسعيرة الحج تارة أخرى.. زيادة على هذا، فالوكالات السياحية تنتهز فرصة الإقبال الكبير للمعتمرين لرفع الأسعار وتعويض النقص الذي عرفته قبل رمضان، ناهيك عن الضريبة الإضافية التي فرضتها السلطات السعودية على تأشيرة الحج والمقدرة بـ20 ريالا سعوديا.

ومع تعدد الوكالات الخاصة وفي ظل التنافس بينها، تعمد هذه الأخيرة لكسب أكبر عدد من المعتمرين في الشهر الفضيل من خلال منح خدمات، وامتيازات، وتسهيلات لإغرائهم ومن هذه الوكالات وكالة عرباون للسياحة والأسفار ببئر خادم بالعاصمة، وعلى لسان وكيلها التجاري أحمد زناجي تقترح تسعيرة الخمسة عشر الأولى بـ185000 دينار جزائري لغرفة رباعية، و195000 دينار جزائري لغرفة ثلاثية، و215000 دينار جزائري لغرفة ثنائية، أما بالنسبة للخمسة عشر يوما الأواخر، فتضع الوكالة غرفا رباعية ب235 ألف دينار، غرف ثلاثية بـ255 ألف دينار، غرف ثنائية بـ285 ألف دينار، في حين تقدر تسعيرة شهر كامل بـ275000 لغرفة رباعية، 295000 لغرفة ثلاثية، 345000 لغرفة ثنائية، مع العلم أن الفندق يبعد عن الحرم 900 متر، وهناك أيضا عمرة خاصة بالشخصياتvip ، حيث يضيف زناجي أحمد أن مثل هذا النوع من العمرة تقوم بها وكالة تور بدرارية التي يتعاملون معها، حيث تفوق سعرها 140 مليون سنتيم للمعتمر الواحد، مع تخصيص غرف في الأبراج، وسيارة فاخرة ومرشد خاص.

في حين تضع مجموعة زمزم للسياحة والأسفار ببجاية برنامج عمرة شهر رمضان الكريم عبر توفير رحلة مباشرة مع الخطوط الجوية السعودية أو الجزائرية، وتخصص لهم إقامة في فندق "المنارة"  (بير بليلى) 800 متر عن الحرم المكي، أما بالمدينة فتخصص فندقا بـ"مجموعة الأندلس" الذي يبعد 250  متر عن الحرم، وتمنحهم عديد الخدمات كتأشيرة الدخول إلى المملكة العربية السعودية، وتذكرة السَّفر إلى البقاع المقدسة إضافة إلى تقديم هدايا للمعتمر كلباس الإحرام، حقيبة يد، منشفة، سجادة الصلاة، حقيبة الظهر، دلو ماء زمزم، وشاح للنساء، وتوفير الرعاية مع أطباء أكفاء  إرشادات دينية مع مرشدين دينيين. 

وتضع الوكالة أمام زبائنها تسعيرة خاصة بالأيام الأولى من رمضان: غرفة جماعية 185.000دج، غرفة ثلاثية 197.000دج، غرفة ثنائية 225.000دج، والأيام الثانية من رمضان: غرفة جماعية268.000 دج، غرفة ثلاثية 320.000دج، غرفة ثنائية 395.000دج.

وفي يوم21 من رمضان: غرفة جماعية 285.000دج، غرفة ثلاثية 348.000دج، غرفة ثنائية 438.000دج .
وشهر كامل: غرفة جماعية 329.000دج، غرفة ثنائية 384.000دج، غرفة ثنائية 496.000دج.     

وفي الأخير يبقى الاختيار في يد المعتمر، الذي يسيل لعابه على الوكالات من كثرة الإغراءات، حتى لا نقول ادعاءات وإعلانات كاذبة ووهمية في بعض الأحيان، غايتها كسب المال بأي طريقة ممكنة، ضاربة بالمصداقية عرض الحائط، ولا يهمها في ذلك المواطن ولا راحته، بل جيبه لاستنزاف أمواله قدر المستطاع. 

التعليقات(0)

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha