بعد إلغاء سهرته الفنية لدواعي أمنية..

كادير الجابوني يغادر منتزه "السابلات"بحراسة أمنية !

القائم بأعماله لـ "الشروق العربي": الحفل عرف بعض الانفلات الأمني في بدايته لكننا لم نتوقع تطور الأمور إلى هذا الحد؟؟

شباب متهوّر قام بتكسير الأبواب الرئيسية للمسرح وأحدث تلفيات كبيرة به..


ألغت الجهة المنظمة لحفل فنان الراي الشاب كادير الجابوني ولدواعي أمنية، السهرة التي من المفترض أن يحييها أول أمس بمسرح الهواء الطلق بمنتزه "السابلات" بالجزائر العاصمة بعدما حاد الحفل عن هدفه المنشود، وقال القائم بأعمال "الجابوني" لونيس إيدير في تصريحات خصّ بها موقع "الشروق العربي" أن العناية الالهية أنقذت الفنان والعائلات التي انتقلت خصيصا لحضور الحفل.

 وأشار مدير أعمال "الجابوني" أن الحفل عرف بعض الانفلات الأمني عند بداية توافد الجمهور للمسرح، لكنه لم يكن يتصوّر أن الأمور ستتطور أو تصل إلى ما وصلت إليه: "كنا نأمل تقديم سهرة غنائية تتمتع بها جميع العائلات والشباب الذين حضروا للمكان، لكن المسرح لم يستطع استيعاب كل هذه الجماهير الغفيرةوحسب مُحدث "الشروق العربي" دائما فإن "الجابوني" صعد مع فرقته الموسيقية في حدود الحادية عشرة إلا ربع، وافتتح وصلته بأغنية "أنت سبابي" ثم "لا ماميا" قبل أن يتوقف فجأة عن الغناء ويغادر المنصة من الجهة الخلفية للمسرح تحت حراسة أمن المنتزه مشيرا أن الفنان وفرقته لم يغادروا "السابلات" إلى أن حضرت فرقة من قوات الأمن التي رافقتهم إلى مخرج المنتزه ومنه إلى الطريق السريع.

وعرف حفل الجابوني -حسب مصادر "الشروق العربي" من عين المكان توافد جمهور غفير فاق عدده عدد التذاكر التي بيعت، والتي عرف بعضها تداولا في السوق السوداء (التذاكر الرسمية بيعت للجمهور بـ 800 و1000 دج وأعيد بيعها بـ 1500 و1800 دج)، الأمر الذي جعل الكثيرين لا يستطيعون الالتحاق بالحفل، حيث أن طاقة استيعاب المسرح هي ألف شخص، بينما بلغ الجمهور الذي كان ينتظر في الخارج ليلتحق بأماكنه، ما لا يقل عن 5 ألاف شخص !! ولم تتوقف الأمور هنا بل إن بعض الشباب قاموا بتكسير الأبواب الرئيسية للمسرح وأحدثوا تلفيات كبيرة به نتيجة رشقه بالحجارة، منها حجارة بلغت عرض المنصة الأمر الذي جعل كادير الجابوني يتوقف عن الغناء ويغادر المكان على الفور وتسببت المناوشات بين الجمهور الغاضب وحراس أمن المسرح في حدوث اعتداءات واغماءات في صفوف العائلات، قبل أن تصل وحدات من مصالح الشرطة التي تمّكنت من إعادة الهدوء للمكان واستثبات الأمن به.

التعليقات(0)

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha