هل تقبلين أن يكون زوجك صديقا لزوجة صديقه؟


تعاني الكثير من السيدات اليوم، من نتائج الافتتاح، متى بلغ الأمر ضرورة تقبّل كل أشكال العلاقات الاجتماعية المشبوهة التي يربطها الأزواج كونها قاطرة تجر المصالح المهنية والشخصية، حتى أن البعض كدن يقتنعن بصداقة أزواجهن مع زوجات أصدقائهم، فقط لأنهم يتبادلون زيارات المجاملة المنزلية وكذا المهنية والنزهات الخارجية، فهل تقبلين هذا الأمر؟. نزلنا بالسؤال إلى الشارع العاصمي، حيث الأطياف المختلطة والذهنيات المتباينة.

إنّ الطبيعة البشرية تملي بغيرة النساء المتفاوتة الشدة، وبحبهن المجنون لامتلاك الرجل دون سواهن، ربما هذا ما يفسّر رفض غالبة السيدات لفكرة أن يكون لأزواجهن صديقات، خاصة من المقربات، حياة من براقي 36 سنة، متزوجة منذ ثماني سنوات، تروي لنا كيف فتحت الباب أمام صديقات زوجها، وهي اليوم نادمة أشد الندم ورافضة لها "في بداية زواجنا كنت أقيم العزومات لشرف أصدقاء زوجي وعائلاتهم، بحكم وظيفته وتعلقه بمثل هذه المناسبات، ولم أفق إلا على زوجي يجلس إلى زوجة صديقه في المطعم أو في بيتها يتناول الأطباق التقليدية لمنطقتها". الأمر كان بمثابة الصدمة التي تلقتها حياة بعد نحو أربع سنوات من زواجها "مثلما كنت أفعل أي شيء لاستقدام معارفه، أعمل اليوم جاهدة لقطع علاقاته المقلقة بزوجات أصدقائه". أمّا حكاية أمال من الجنوب، فمختلفة بعض الشيء، وهي بنت البيئة المحافظة "انتقلت للعيش مع زوجي بالمرادية، اكتشفت حياة مغايرة تماما لما تربيت عليه، وعلاقات لم أشهدها، فزوجي يتنقل باستمرار لتلبية حاجات زوجات أصدقائه، يكلمهن عبر الهاتف، ويدردش معهن حتى في أوقات متأخرة من الليل، يزورهن في البيت لمفرده فقط لأنهن زميلاته، يعملن معه في الشركة.. الأمر لا يطاق أبدا". أمال بعد أكثر من سنة تمرّ على زواجها، تفكر في الطلاق، لأنها ترى أنّ تصرفات زوجها منافية للدين والأخلاق.

! أتقبّل.. بشرط

ما هو متعارف عليه، هو أن حواء لا تتنازل من دون مقابل، خاصة إذا ما تعلق الأمر بقضايا الكرامة والحب والوفاء، فجميع السيدات اللواتي يتقبّلن فكرة أن يصادق أزواجهن زوجات أصدقائهم يملكن شروطا لاستمرار هذه العلاقة، ليندة وهي أستاذة جامعية أجابتنا بصخرية عندما وجهنا لها السؤال، هل تتقبلين صداقات زوجك مع زوجات أصدقائه؟، "طبعا.. لما لا أتقبّلها، وغالبية أصدقاء زوجي، هم أصدقاء لي أيضا، نتبادل الزيارات، ونجلس إلى بعضنا نتناقش بعمق في مواضيع أكاديمية واجتماعية، ونسافر معا أيضا.. لا أرى في الأمر أي حرج"، أمّا سوسن 24 سنة، متربصة بشركة أجنبية، أجابتنا "في فترة الخطوبة كنت أصر على زوجي أن ينهي جميع علاقاته النسوية بما فيها زوجات أصدقائه، دون أن يفعل.."، سوسن اهتدت إلى حل يحد من شكوكها ويهدأ من نار الغيرة التي توقدها كلما قابل زوجها صديقاته تقول "أنا أراقب حساباته عبر الإنترنت لأنها الوسيلة الوحيدة التي يتواصلون بها فقد اشترطت عليه ألا يكلمهن عبر الهاتف، أمّا زيارته المنزلية المختلطة لأصدقائه فيجب أن أكون دائما حاضرة بها، كذلك النزهات والمشاوير".

ضريبة الانفتاح

شاعت علاقات مشبوهة، في زمن التفتح والاختلاط اللذان تفرضهما الوتيرة المتسارعة لتغيّر المجتمع الجزائري، فقد خرج أفراده فجأة من قوقعة التحفّظ والانغلاق، إلى العولمة والتحضر في بناء العلاقات الاجتماعية على النمط الغربي، وهو ما أثر على تركيبته، حسب آراء المحللين، وحتى العامة، إذ ترى أحلام من حي بلوزداد 32 سنة، أخصائية نفسية "مثلما تغيّرنا نحن النسوة بفعل ما تروّجه الأفلام ومواقع الإنترنت، أزواجنا هم أيضا انجرفوا وراء قيم ليست لنا". للإشارة، إنّ أحلام كثيرة الشجار مع زوجها بسبب علاقاته المشبوهة مع سيدات كثيرات، يتصلن به عبر الهاتف ويتواصلن معا عبر النت، وفي الغالب يبرّر فعلته بأنهن نساء متزوجات ومن أصدقائه، وأن مجمل حديثهم الذي ترفضه أحلام يدور حول العمل ومشاغل الحياة التي تربطهم جميعا.

التعليقات(18)

  • 1
    سعدية الجزائر 16 أفريل 2017
    ماهذه الاسئلةالتي نشم من ورائها رائحة نتنة؟
    معجب غير معجب 0
  • 2
    فؤاد من سدراتة البلد 16 أفريل 2017
    ما هذا ؟ العنوان لا يحفز على القراءة بتاتا.
    معجب غير معجب 0
  • 3
    الصح افا البلد 16 أفريل 2017
    ياو حرام عليكم هل تعلم ماتقول الصداقة او العلاقة بين الرجل والمرائة مكاش منها ونهيتها الزنا وتخريب في تخريب
    معجب غير معجب 0
  • 4
    الاسم البلد 17 أفريل 2017
    الحل بسيط جدا. عندما يريد زوجك لقاء زوجات اصدقائه و يلعبها متفتح , قولي له أنا ايضا أريد لقاء ازواج صديقاتي... و سترين التفتح عندئذ...
    معجب غير معجب 0
  • 5
    عبد الله الجزائر 17 أفريل 2017
    ما هذه الدياثة هذا ليس موضوع يفيد الامة الا التكلم على الخبث
    معجب غير معجب 0
  • 6
    dris algeria 17 أفريل 2017
    لعنة الله و الملائكة و الناس اجمعين ثقافة غربية منحطة

    هدا هو التخلف و الانحطاط
    معجب غير معجب 0
  • 7
    عادل الجزائر 17 أفريل 2017
    ماهذا الموضوع ؟؟؟؟؟؟؟ هذا ليس من أخلاقنا ولا من ديننا ولا عاداتنا ولا تقاليدنا ومن تقبل بذلك فهي ديوثة و من يقبل بذلك فهو ديوث
    معجب غير معجب 0
  • 8
    غصن الزيتون -2017 البلد 17 أفريل 2017
    هل تقبلين ان يكون زوجك صديقا لزوجة صديقه ؟؟؟؟ لمن موجه هذا السؤال اذاكان اللكفرة الصليبيين فهذا شأنهم منذ الخليقة هم يحبون الذوق ويعبدونه اكثر من فرويد يعبدون اللذة المتنوعة كل شيء عندهم مباح خلافا للشرع الاسلامي الذي ضبط العلاقات الزوجية الاسرية وفق الشرع الاسلامي والعلاقات الاسرية -اما ان كان هذاالسؤال موجه للمرأة الجزائرية عامة والمرأة المسلمة خاصة فهذا بعيد علينا كل البعد بين المشرق والمغرب لاتستطع اي امرأة تسمح بمصافحة اتو التكلم مع زوجة صديقه والى العكس ذلك لأن الرجل شديد الغيرة على زوجته وأمه وأخته وعمته اي المحارم لايحب اي اجنبي عنهم
    معجب غير معجب 0
  • 9
    احمد الجزائر 18 أفريل 2017
    والله هذا اغبى سؤال قرئته في حياتي...اولا في ديننا لا توجد صداقة بين رجل وامراءة والثانية لا يوجد رجل على وجه الارض يغار على عرضه و يقبل ان تكون لزوجته صداقة مع الرجال مهما كان .خلاص ما لقيتوش واش تنشروا رجعتم تضربوا اليل بهراوة ...قالك هل تقبلين ان يكون زوجك صديق لزوجت صديقه رائحة الدياثة تكسوا هذا المنشور
    معجب غير معجب 0
  • 10
    عبد القادر بلاد الرجال دائرة بريكة ولاية باتنة الجزائر 18 أفريل 2017
    يا صاحب المقال انت تتجاوز كل الخطوط الحمراء بطرحك لهذا السؤال الغبي..لعلمك يا صاحب المقال نحن لحد الان عندما ياتي الينا ضيف غريب او صديق او حتى اذا كان من الاقارب لا يسمع صوت المراءة في البيت حتى تنتهي زيارتها ويغادر بيت المضيف اعلم جيدا انا هذا يعتبر تخلف في نظرك ونظر امثالك ولاكن بالنسبة لنا هذا قمة الاخلاق وقمة الشرف وقمة العفة مابالك بان تكون للزوجة صداقة مع رجل قريب او غريب ...صدقني بانك طلعتلي السكر بسؤالك الغبي لا حول ولا قوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل
    معجب غير معجب 0
  • 11
    algérien algérie 18 أفريل 2017
    peuple hypocrite !!!!!! شعب منافق
    معجب غير معجب 0
  • 12
    فهد المغرب 18 أفريل 2017
    الاسلام /الدين الحنيف/ينهى عن الفحشاء والمنكر .كيف تتجرا جريدتكم الرقمية الى بسط هذا الطرح الذي ليس اصلا من شيمنا كمسلمين.الغرب يحاول بقيمه الفاسدة تفكيك المجتمعات البشرية خصوصا الاسلامية منها بل الاكثر من ذلك طمس الهوية..المرجو من المشرفين على التحرير ان يتحلوا بمكارم الاخلاق فينشروا مواضيع تهم تمسك المجتمع المحافظ على قيمه الدينية /الوطنية...ذلك ما سيساعد الناس على التعايش السليم اما ما دون ذلك ففتنة/نعل الله من ايقظها/ المرجو النشر
    معجب غير معجب 0
  • 13
    الاسم البلد 18 أفريل 2017
    انتم تخططون لما هو امر هذه اسئلة مسمومة
    معجب غير معجب 0
  • 14
    khaled الجزائر 18 أفريل 2017
    فئلم تستحي ففعل ماشئة
    معجب غير معجب 0
  • 15
    ahmed telemcen 18 أفريل 2017
    أجابتنا بصخرية ........ما معنى صخرية أم أنّه مصطلح جديد أتيت به يا نسيبة ؟
    معجب غير معجب 0
  • 16
    adelconst البلد 18 أفريل 2017
    il ya deux ans j ai ecouter ce sujet dans le radio cirta fm se joure la jai un choc je peux pas parler avec le taxieur poure commenter******* regardez ou nous somme arriver un sujet comme sela devein normal**** fa male aux coeur****rabi yahdina***
    معجب غير معجب 0
  • 17
    A/Kader البلد 19 أفريل 2017
    وصلنا للمسقي. هذا ما يخصنا مصادقة زوجة الصديق او العكس مصادقة الزوجة لصديق الزوج .سيدي مليح زادو و الهواء و الريح . يبدو اننا نتجه الى تقنين الرذيلة و الابتعاد عن الاخلاق الفاضلة. هذا عيب و عار في بلاد يدعي شعبها و حكامها انهم مسلمون. هذا شيء منافي للشرع و للاعراف و التقاليد الشعب الجزائري و من يؤيدها لا يريد الخير لاهله و شعبه ووطنه. يا ناس اتقوا الله هذه الافعال المخلة بالحياء و المؤدية الى الزنا و التي لا تحمد عواقبها لا تعود بالخير على المجتمع و تؤدي الى تدمير اسسه الا وهي الخلية الاولى في المجتمع الاسرة التي هي اساس بناء الامم و عمودها الفقري ال
    معجب غير معجب 0
  • 18
    الاسم البلد 23 أفريل 2017
    هذه كلها خطوات الشيطان لا تقولوا بأني جاهل وإنما أحوز على درجة دكتوراه وقد اختلطت كثيرا بالجنسين سواء الأميين أو المثقفين فإن لم تكن هناك ضوابط أخلاقية تحكم الذكر والأنثى ففي أي لحظة يقع المحظور وإنما يتغير إسمه إلى إسم المجاملة أو صداقة عمل، زمالة...إلخ فتلك الضحكات المتبادلة والأحاديث وحتى التهاني كلها تؤدي إلى نتيجة واحدة وهي التفكك الأسري الذي سيدفع بالكثيرين إلى المقارنة بين أزواجهم وأصدقائهن والأزواج إيضا بين زوجاتهن وصديقاتهن حيث يجد الشيطان العفن والفساد ليزين الأجواء ليقع الحرام
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha