قال إنه بدأ يتلقى طلبات للتصميم من فنانات عربيات..

ريان أطلس: "بروجكت رانوي" فتح لي الأبواب.. وهذه تفاصيل "تماشق"

سأعمل على تشييد ورشة ومدرسة تصميم للتكفل بالشباب الموهوبين

على الفنانين الجزائريين أن يلبسوا من تصاميم أبناء بلدهم تشجيعا لهم


رغم أنه وُلد في مدينة بشار البعيدة تماما عن أجواء الموضة والأزياء، إلا أن حبه للتصميم والخياطة دفعه لدخول هذا العالم، فانتقل إلى تونس لدراسة تصميم الأزياء، وساعده شغفه بالنجاح في ولوج برنامج "بروجكت رانوي" الذي بلغ نهائياته على قناة "MBC4".. إنه ريان أطلس الذي خصّ "الشروق العربي" بجديده ما بعد البرنامج، وحدثنا عن حلمه الخاص في افتتاح ورشة ومدرسة للأزياء بمواصفات عالية.

تحقيق الحلم يبدأ بخطوة..

كثيرة جدا وكبيرة هي أحلام ريان أطلس.. يُحدثنا عن بعضها فيقول: "بعد انتهاء برنامج "بروجكت رانوي"، كبرت في رأسي فكرة افتتاح مدرسة أو ورشة لتدريس تصميم الأزياء تكون بمعايير دولية ويدرس فيها أساتذة كبار.. حاليا أعمل بكل جهد لاستخراج التصاريح اللازمة لذلك.. هي فكرة تراودني منذ زمن بحكم أنه لا توجد لدينا مدارس متخصصة في هذا المجال".. ليضيف: "مؤخرا حوّلت محلي الخاص ببشار إلى ورشة لتعليم تصميم الأزياء. سأفتتحه شهر مارس القادم كخطوة أولى نحو تحقيق حلمي الكبير، فبشار تعاني من التهميش في عدة مجالات، فما بالك بمجال بعيد عن طبيعة المنطقة"، مشيرا أنه بدأ يتلقى عروضا من فنانات عربيات لارتداء ملابس من تصميمه.

هذه تفاصيل عرضي القادم

يعترف ريان، أن برنامج "بروجكت رانوي" وقناة "MBC4" فتحا له آفاقا كبيرة وقدماه إلى جمهور أرحـب: "البرنامج منحني اسما أصبحت أتحـرك بفضله وكذا أرضية خصبة سأحوّل من خلالها أحلامي بهذا المجال إلى حقيقة ملموسة، والتي يأتي على رأسها رفع مستوى مجال تصميم الأزياء في الجزائر".

ولأول مرة يكشف ريان أطلس لـ"االشروق العربي"، عن أول عرض أزياء سيقدمه بعد انتهاء البرنامج، قائلا في هذا الصدد: "نحن الآن في مرحلة التفاوض على القاعة التي ستحتضن العرض، والذي سيكون مبدئيا بعد تاريخ 20 فيفري الجاري بقصر الثقافة بالعاصمة، حيث سيتضمن العرض 21 قطعة، سبق وعرضنا 15 قطعة منها في الحلقة النهائية من "الرانوي" التي أقيمت في العاشر ديسمبر الماضي".

أصالة ومعاصرة

يكشف "أطلس" أن العرض سيحمل اسم "تماشق"، وهي كلمة أمازيغية تعني "الكتابة القبائلية": "فأنا من زمان أحب التراث والحضارات القديمة والصحارى، وأرى تشابها بين لغة القبائل والأمازيغ.. يكفيني أنهما يمثلان الجزائر". 

سيتضمن العرض - حسب محّدث "الشروق العربي" - قطع أزياء مختلفة، منها "السروال الشلقة" واللباس "النايلي" الذي يمثل منطقة المسيلة والأغواط، وكذلك "الكراكو" العاصمي، بالإضافة لـ"سروال العرب" المعروف بـ"سروال اللوبية"، وقد أدخلت لمسات عصرية على كل تصميم، لكن من دون المس بأصالة كل لباس.

لهذا السبب اكتفيت بعرض 15 قطعة خلال النهائي

يُخطط ريان خلال الفترة القادمة لعقد جلسة تصوير بمركب "الغزال الذهبي"  بواد سوف، وذلك لأجل توثيق أزيائه وحفظها من خلال ألبوم صور، معترفا: "مجال عملنا ليس سهلا.. فهو يحتاج للكثير من الصبر والدقة وضبط النفس.. لهذا سأشرف بنفسي على "كاستينغ" لاختيار عارضات لا يزيد مقاسهن عن 34 سم.. ذلك أن الملابس التي صمّمتها بدبي كانت مُعّدة على عارضات أوكرانيات نحيفات، في وقت أن غالبية عارضات الأزياء عندنا مقاسهن هو بين 36 سم و38"، لافتا أن عرض 15 قطعة فقط خلال الحلقة النهائية من برنامج "بروجكت رانوي"، بدلا من 21 قطعة كما سبق وأعلن عنه، يعود إلى ضيق وقت البرنامج. 

رسالة من ريان للفنانين الجزائريين..

في الأخير، حرص ريان على توجيه رسالة لجل الفنانين الجزائريين مفادها أن يرتدوا من تصاميم أبناء بلدهم، وذلك بهدف التعريف بهم في المهرجانات العربية والدولية، مثل ما يفعله الفنانون التونسيون والمصريون ومن الخليج أيضا: "حتى مخرجو الأفلام عليهم الاستعانة بنا لتصميم ملابس الممثلين مثل ما يحدث بتونس، وأنصح العائلات الجزائرية بتشجيع أولادها الموهوبين سواء في الرسم أو التصميم بتنمية موهبتهم، لأن مهنة الخيّاط ليست للفقراء مثلما تروج له الأفلام والمسلسلات الجزائرية"؟؟.

التعليقات(2)

  • 1
    فريدة البلد 10 مارس 2017
    bravo ,الله يبارك فى عملك و يزيدك تالقا و تقدما .كنت احلم مثلك فى شبابى ان اصمم ازياء لكن قطار الحياة سار بى لمجال اخر ..الله يرحم والديك اللذان احسن تربيتك .ودمت فخرا للجزائر
    معجب غير معجب 0
  • 2
    الاسم البلد 11 مارس 2017
    التونسيون والمصريون hhhhhhhhhhhhhhhhhhh ils ont pas dhabits traditionels,,ils portent le moderne
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha