هل الزواج مقبرة لأحلام الفتاة؟


تقف الكثير من الفتيات حائرات بين إكمال حلمهن في الدراسة أو العمل، وبين الاستقرار والحياة الزوجية، ويكون الاختيار أصعب في ظل من تريد التمسّك بالاثنين على حد سواء، لكن فيهن من تخاف أن يصبح هذا الزواج مقبرة لحلمها، فهل حقا من تتزوج تتوقف عن الحلم أم أنه بمثابة محطة للدعم المعنوي للعبور إلى أحلام أخرى في وجود رجل متفهم؟.

تختلف أحلام الفتيات من فتاة لأخرى، بين الطالبة والعاملة، ومن تريد أن تهاجر إلى خارج الوطن سواء للعمل أو الدراسة وغيرها، كل لديها نظرتها للحياة، كما اختلفت آراؤهن في فكرة هل الزواج مقبرة لأحلام الفتاة؟ حيث ترى "نادية" طالبة جامعية "نعم، إن الزواج من رجل غير متفهم هو حد للحلم في كل شيء ليس للدراسات العليا فحسب، بل إلى كل ما تصبو إليه الفتاة في هذه الحياة، أكثر من هذا فالرجل يصبح حافرا لقبرها هو بنفسه حينما يكون أنانيا في تفكيره، ولا أظن أن الكثير من الرجال يسمح للمرأة أن تكمل مشاريع الحياة سواء الدراسية منها أو العملية، لذا أرجح القول إن الزواج ينهي علاقة الفتاة بأحلامها".

في حين ترى "سهام" "الزواج مشروع حياة والحلم يبقى مجرد حلم حتى وإن تحقق، ومهما يكن فإن أحلام الفتاة حتى وإن تزوجت وبقيت تتبع في تحقيقها سوف يأتي يوم هي من تدفن كل حلم في سبيل أسرتها، ليس بالضرورة أن يكون الزواج مقبرة، لكن الظروف هي كذلك، أنا متزوجة منذ أربع سنوات لم أتوقف على الدراسة ولم يمنعن زوجي عن هذا، بل ساعدني كثيرا ووقف إلى جانبي، واستطعت أن أكمل مشواري الدراسي وأن أعمل، وتحصلت على  ما كنت أريده، لكن مع مرور الأيام بدأت أفكر جديا بالاعتناء بأسرتي أحسن من أي شيء آخر، فلم يكن الزواج مقبرة لإكمال دراستي العليا ولا العملية في حضرة إنسان متفهم فقط، ولذا ربما أنا محظوظة".

المسألة ليست هل الزواج مقبرة أو معبر إلى أحلام أخرى تتواصل بعد الزواج، لكنه في الأصل مسؤولية تنسيك الأحلام آليا لا إكراها على حد قول "منال" من "تيزي وز"، عاملة بشركة عمومية تضيف "لما تزوجت كنت أدرس بالجامعة، وحقيقة حدثت معي بعض المشاكل كوني لم أستطع التوفيق في البداية بين الدراسة ومتطلبات الحياة الزوجية، فالأمر ليس هيّنا كما يرى البعض، ومن بعد تخرجي كذلك أصبحت أعمل وكان الأمر صعبا في البداية، لكنني تأقلمت مع وضعي الجديد، كنت أحمل في ذهني الكثير من المشاريع والأحلام، ومازلت أستطيع السعي وراءها اليوم، لكن بعد الزواج تتغيّر المعطيات والظروف، وتصبح للمرأة اهتمامات أخرى خاصة منها التي تتوافق مع استقرارها كزوجة، فلا يمكن بحال من الأحوال أن أضحي باستقراري مع العائلة من أجل ربما حلم فقط، لذا الزواج يمكن أن يكون عقبة أمام المرأة في تحقيق أحلامها، كما يمكن أن يكون دافعا لها في تحقيقها كذلك".

بين الزواج مقبرة لأحلام المرأة، وهو محطة أخرى لتحقيق ذلك، يوجد خيطا رفيعا وفاصلا بينهما وهو رجل متفهم يساهم في تحقيق حلم شريكة حياته، فكم من رجل دفع زوجته أشواطا إلى الأمام فأصبحت إعلامية كبيرة وضابطة شرطة ومحامية مشهورة، ولا تنسوا أن المرأة التي تضحي بشبابها وتفضّل أن تشق طريقا طويلا نحو العمل والدراسة الأكاديمية العليا على حساب إنشاء أسرة تمنحها الحب والحنان والإحساس بالأمومة، قد تجد نفسها يوما ما بأنها قد ضحت بحلم تتمناه كل فتاة وهو زواج وأسرة وأطفال، والمحظوظة هي التي تجمع بين الزواج والإنجاب والأسرة وبين زوج محترم يدفعها إلى الأمام  وقديما قالوا إن وراء كل رجل عظيم امرأة واليوم يقال وراء كل امرأة عظيمة رجل.  

التعليقات(11)

  • 1
    عبد الغني الجزائر 04 فيفري 2017
    والله ما كان الزواج و سنة الله و رسوله مقبرة الاحلام و الهناء هذا خطئ فادح في حق سنة الله لاكن طمع الفتيات و خبثهن وحبهم للمال و التسلط و طمعهن الزائد عن الحدود و تفتحهم و تبرجهم السافر هو الذي دمرهم تدميرا ولم ولن تستطيع فتيات بهذه المواصفات ان تعيش حياة سعيدة و ليس احلام فقط لذا عودو لمنهج ربكم السليم القويم يمتعكم متاعا حسنا و يحيكم حياة طيبة في الدنيا و الاخرة . فاكثرهن في هذا الزمان يحبون بيت الدعارة على البيت الزوجية لما فيها من لهو بلا حدود و لا قيود
    معجب غير معجب 0
  • 2
    انيس البلد 04 فيفري 2017
    الفتاة مستقبلها البيت مع زوج صالح الاحلام والدراسة كلهم كدب وخرطي وسبب العنوسة هو الاختلاط والغرام الحرامي-وصلنا لغنية يابن سيدي و ماشي رواح وقول درة مرا
    معجب غير معجب 0
  • 3
    مواطن الجزائر 05 فيفري 2017
    السلام عليكم..
    أعتقد أن الكاريكاتير المرفق غير موفق، يضرب التصور الديني والوجداني والمجتمعي للزواج في الصميم، وبمثل هذه الكاريكاتيرات والصور وحتى الكلام المنتشر في المجتمع، والتي تحمل رسائل إيحائية قد تكون مقصودة أو غير مقصودة، يتشكل وعي باطني ذا توجه سلبي مضاد لثوابت وقيم المجتمع.
    معجب غير معجب 0
  • 4
    المرأة مدرسة alg 05 فيفري 2017
    لماذا هذا التخصيص للمرأة فقط و هل الرجل حقق أحلامه بعد الزواج ؟
    يجب على الرجل كما المرأة أن يدركا أنه بعد الزواج يجب أن تتظافر جهديهما على تكوين عائلة متينة التي من أولوياتها تربية جيل قوي ، متحضروأصيل.
    أما ما نراه في أيامنا هذه، للأسف المرأة تجري وراء أحلامها الشخصية و تترك مصير الأولاد للمربية ( التي في الغالب مستواها ضعيف ) و حتى شؤون البيت لا تستطيع القيام بها لأنها ببساطة تعمل الى الخامسة مساءً فتكتفي بالفريت و البيتزا في عز الشتاء، والنتيجة نسبة الطلاق ، و هذا الجيل الغريب الأطوار الذي لا يشبه لا أبائه ولا أجداده همه الوحيد التعليقات في ال
    معجب غير معجب 0
  • 5
    محمد الجزائر 05 فيفري 2017
    المراة التي تريد كل شيء تفقد كل شيء و المراة التي لا تريد اي شيء تاخد كل شيء
    معجب غير معجب 0
  • 6
    ahmed alger 05 فيفري 2017
    الزواج ليس مقبرة كما تعتقد الكثيرات هذه الايام بل الزواج هو الحلم الاكبر والاساسي في حياة كل فتاة، ومن منا لا يحلم بتكوين اسرة متحابة مبنية على اسس صحيحة ومتينة... غالبا ما ترسم الفتاة في مخيلتها العديد من الاحلام، كاكمال تعليمها الجامعي، أو العمل من اجل الحصول على مركز وظيفي مرموق..مالمانع في ذالك ان كان التفاهم قائما وهو اساس العلاقة الزوجية ولاانكر دور الرجل كونه ملزم بتحقيق كل ما تطلبه وتحلم به زوجته، فإذا كانت تعيش عيشة رفاهية وعز في بيت اهلها فيجب عليه ان يعيشها في نفس المستوى ولا ينقص من حقها شيئا، خصوصا وان هذه الفتاة تكون قد تعودت على تل
    معجب غير معجب 0
  • 7
    الاسم البلد 06 فيفري 2017
    التباكي على المرأه و جعلها هي الوحيده الطرف الخاسر في الزواج اصبح ممل و سخيف
    ان اخذنا الزواج بمبدأ الربح و الخساره المادي فالرجل هو الطرف الاكثر خساره في الزواج فسوف يتحمل مسؤوليه عائله و مصاريف و علاج و ملبس و مأكل و دراسه و..و.. و يبقى يركض حتى ينقطع نفسه و يموت قبل المرأه كما يحصل دائما .
    من كان يريد ان يحسب الزواج بمفهوم مادي فهو خساره للطرفين ولا ينصح بالزواج اما من كان يريد اكمال دينه من رجل او امرأه و اتباع سنه الحياه فهذه طريق آبائنا و اجدادنا و لو كانوا فكروا مثلنا لما عمرت الارض
    معجب غير معجب 0
  • 8
    الاسم البلد 06 فيفري 2017
    هذي هي العقلية والحظارة لي فزدت المجتمع وخاصة البنات اليوم نري البنت مرعوبة وخائفة من العنوسة وفي نفس الوقت خائفة ومرعوبة من الرجل الذي يتقدم لها هل سيتركها تعمل هل سيتركها تخرج و تدرس وفي خضم هذا التفكير السلبي يمر القطار مسرعا من دون ان تنتبه فتفقد مشروع الزواج والاولاد والبيت ويبقي لها مشروع العمل والدراسة واضهار الذات الذي لن يفيدها في شئ اصبح العمل اليوم هوس للمراة ولست ادري الي اليوم سبب هذا الهوس هل هو من اجل لقمة العيش ام هو مجرد عقدة نفسية بدات ترتسم في قلوب مراة هذا الزمن ومهما تمادت المراة وتخيلت وعزت نفسها بان العمل اولوية علي الزواج
    معجب غير معجب 0
  • 9
    الاسم البلد 06 فيفري 2017
    منذ ان خرجت المراة للعمل والتسكع في الطرقات من دون سبب شرعي والاختلاط بالرجال واحتراف مهنة الرجال انتشر الفساد في البر والبحر وعمت الفاحشة في المجتمع وانتشرت الرذيلة سقطت قيمة المراة تضاعفت اعداد العوانس اصبحنا نري المراة في كل مكان تهب وتدب من 04.00 صباحا الي 22.00 ليلا اصبحت المراة مهووسة بالعمل مهما كانت وضعيتها الاجتماعية تراها مهووسة بالعمل ومادامت المراة مصرة علي العمل والخروج والتسكع ستبقي مضاهر الفساد يوميا
    معجب غير معجب 0
  • 10
    الاسم البلد 06 فيفري 2017
    العنوسة مرادف للعمل مادامت المراة تصر علي العمل ستكثر العنوسة
    معجب غير معجب 0
  • 11
    Mahmoude BENKRYTLI ALGERIE 06 فيفري 2017
    On ne peut faire des omelettes sans casser des œufs et on ne peut pas avoir le beurre et l'argent du beurre
    La femme croit qu'elle peut tout avoir, mais elle se trompe dans cette conception des choses, ma teddi ghir weche kteblek Rabbi""
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha