مواطنون متجهون إلى الدار البيضاء.. فوجدوا أنفسهم قريبا من الدار الآخرة!


لعل الحادثة المؤسفة والمضحكة في نفس الوقت لهذا الشهر هي "الحفرة" التي ابتلعت خمس سيارات على الطريق الرابط بين "الدار البيضاء" و"زرالدة" وبالضبط في بلدية "بن عكنون، وتحولت هذه الحادثة من مأساة إلى وسيلة أخرى للتنكيت بين الأشخاص، كل حسب طريقته، ومجال آخر للتعبير عن سخط الكثير من الأفراد لما وصلت إليه سياسة "البريكولاج" في السنوات الأخيرة حتى في عاصمة البلاد.

حيث نالت "الحفرة" شهرة كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي وحققت أكثر نشرا بين الأفراد كل على طريقته، بل فيهم من التقط "سلفي" معها لتوثيق اللحظة، رصدنا البعض منها في تعليقات ساخرة:

- لا تحدد موعدا مع أحد في العاصمة، هذه الأيام... فقط قل له: كي نخرج من الحفرة نتلاقاو... وأنت وزهرك وقتاش تتخلص من ازدحام المرور المحفور..

- آه... لو يعلمون "الحفرة" التي تنتظرهم.

- بيان... كل المواعيد الرسمية واللقاءات الغرامية مؤجلة إلى حين ردم "الحفرة"...

- من حفرة كبيرة لحفر فرعية هنا وهناك... أهلا بكم في جمهورية الحفرة الإقليمية.

- قريبا لافتات في الطرق السريعة... حذار... سقوط سيارات.

- ومن لم يعانقه شوق (الحفر)...تبخر في جوها واندثر.

 

- شركات التأمين، عليها أن تفكر الآن بإضافة بند خاص مفاده: التأمين ضد الحفر المفاجئة.

التعليقات(0)

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha