عبد الناصر كوشة مسير مؤسسة "Ak peint":

هدفنا تقديم منتوجات بجودة عالية وسعر أقل لكسب ثقة زبائننا


بعد أكثر من 10 سنوات من تواجدها في السوق الجزائرية، اعتلت مؤسسة Ak peint المراتب الأولى في مجال مواد الطلاء، فأصبحت تنافس بقوة في الداخل وتسعى إلى توسيع طموحاتها في الخارج، رغم بعض المشاكل التي تواجهها في هذا الخصوص بسبب عدم الترخيص لها بتوزيع منتوجاتها في عدة مناطق من العالم على حد قول مسير الشركة عبد الناصر كوشة الذي كان لنا هذا الحوار معه.

*هل يمكنكم التعريف بالمؤسسة؟

مؤسسة ak peint هي شركة لإنتاج الدهون، حيث نقوم بصناعة مواد الطلاء عبر رخصة من شركة kale color في تركيا، ونعمل على استيراد المادة الأولية من هذه الشركة التي تزودنا بكل التركيبات التي نستعملها في الدهون الخاصة بنا، والتي نقوم بإعدادها هنا في الجزائر، فالمؤسسة عبارة عن ورشة صغيرة بطاقة إنتاجية تقدر بـ1000 طن سنويا، بدأت إنتاجها في جوان 2009 وتوظف 17 عاملا.

*هل تستطيعون اطلاعنا على نسبة انتشارها في الوطن؟

تغطي دهون akpeint 80% من التراب الوطني، بفضل أعوان التوزيع 75 المنتشرين عبر القطر الوطني على سبيل المثال في وهران ، الشلف، تيارت، تيزي وزو، بجاية، عنابة، العاصمة وحتى في تمنراست وبشار.

* ماذا عن إستراتيجيتكم في التوزيع، وهل تواجهون صعوبات؟

بالنسبة لإستراتيجية التوزيع، فالموزعون يقتنون مواد الطلاء الخاصة بنا فقط، وكل موزع يملك محلا متخصصا في مواد الطلاء الخاصة بنا، وفي كل محل هناك تقنيون تجاريون يزودون الزبائن بالنصائح من ناحية النوعية والجودة ومن ناحية الألوان، ففي 2005 كنا أصحاب أول محل في الجزائر متخصص في الدهون  الملونة "les peintures tentées" "الذي افتتحتاه في الشراقة ثم ببئر خادم وتيزي وزو وبجاية وأقبو، لكن قبل ذلك كنا نقوم باستيراد المنتوج النهائي، وفي 2009 بدأنا في إنتاج هذه المادة محليا في الجزائر.

أما من حيث الصعوبات فلا نواجهها، لأننا نملك 75 موزعا، قمنا بتكوينهم بالإضافة إلى الشركات المختصة في مجال الدهون والذين يمثلون 50% من زبائننا، زيادة على الشركات المختصة في طلاء الفنادق والعمارات، لأن مواد الطلاء الخاصة بنا اقتصادية نتعاقد معهم عن طريق الصالونات والمعارض الدولية مثل الصالون الدولي للبناء ومواد البناء والأشغال العمومية BATIMATEC، وفي إطار إستراتيجيتنا القائمة على مراعاة السعر نطلب من الموزعين ضرورة البيع بنفس السعر، خاصة في العاصمة، أما بالنسبة للنقل فكل موزع يتكفل بنقل منتوجاته بوسائله الخاصة.

أنواع مواد الطلاء الخاصة بالشركة؟

نملك في مؤسسة ak peint عدة أنواع من الدهون منها الخاصة بالجدران الداخلية، وهذه الأخيرة تحتوي على عدة نوعيات مثل: mat. Satiné. briant   بالإضافة إلى "les laques mats"، حيث ننتج مواد الطلاء المائية فقط أو ما يسمى بـ      peintures acryliques   les، لها عدة ايجابيات، فهي تتوفر على أحسن مقاومة بالإضافة إلى احتوائها على الأشعة فوق البنفسجية.

أما بالنسبة لمواد الطلاء الخاصة بالجدران الخارجية، فهذه الأخيرة يجب أن تتوفر فيها  المرونة، حيث لدينا عدة نوعيات منها performa   وsikora، فيجب أن تكون لها مقاومة لأشعة الشمس والجو الحار حتى لا تتقشر ولو بعد مرور 10 سنوات على طلائها بالإضافة إلى مقاومتها للأشعة فوق بنفسجية، وهو ما تسمح به موادنا، فالألوان فيها مضمونة 100%، كما أنها مقاومة للغبار لاحتوائها على ذرات من المطاط "caoutchouc" والسيليكون "silikon ".

وكذلك الدهون المخصصة للبلاط الصناعية، التي تكون معرضة لهجوم من الأسيد والذي يستعمل في قاعات العرض والورشات المكانيكية، فهو طلاء لا يتسخ ويستعمل أيضا في المستشفيات والمؤسسات المصنعة للدواء وغرفات التبريد وأكبر المطابخ لاحتوائه على مكون ضد البكتيريا.

زيادة علىles enduits  وفي هذا الإطار لنا نوعين للجدران الخارجية مكون من الإسمنت ونحن الشركة الثانية التي نعمل به، ومواد الطلاء التزيينية les enduits décoratif  التي تحتوي على ذرات من الزجاج أو الرخام.

*كيف تنظرون للمنافسة، وما مدى قدرتكم على مواكبتها؟

هناك منافسين لهم دراية كاملة بالعمل ويتقنونه جيدا، ولهم مواد في المستوى بأسعار منافسة لأسعارنا، لكن في المقابل هناك منافسين آخرين ينتجون أي شيء ويقولون أنها مواد مستوردة من دول أجنبية ولكن بجودة رديئة، لذلك يجب على الزبون المقارنة بين أسعار المنتوجات والكمية اللازمة للطلاء، فهناك ألوف من الماركات، ونحن لا نخاف من المنافسة، بل بالعكس مرحب بها ومن يستطيع إنتاج نوعيتنا فأكيد بأسعار أكثر بمرتين أو ثلاث، لأننا أصبحنا نخضع المادة الأولية لمراقبة الجودة في تركيا والمنتوج النهائي في الجزائر.

*هل تفكر المؤسسة في استهداف الأسواق الخارجية، أم أنها ستكتفي باكتساح الأسواق الداخلية فقط؟

أول شيء يهمنا هو السوق الوطنية، وهذا لا يعني أننا لسنا متفتحين على هذا المجال، لكن لا نستطيع  تسويق منتوجاتنا إلا في ليبيا التي تعيش حربا أو في الأسواق الإفريقية وعبر وساطة شركات التسويق والاستيراد، وذلك بسبب المشاكل التي نواجهها، حيث ترفض البنوك في دول عربية مثل الإمارات وتونس والمغرب على سبيل المثال الترخيص لنا من أجل تمرير الفواتير، بحجة أنها ليست رسمية حتى ولو تعلق الأمر بالسوق العربية الحرة التي لا تحتوي على الجباية الجمركية، في حين يتم الترخيص لهذه البلدان بالتسويق في الجزائر.

*هناك بعض العراقيل التي تواجه المؤسسات الجزائرية، ماذا عن شركة ak peint؟

المشكل الكبير الذي يواجهنا هو أننا نمارس نشاطنا في منطقة نصف صناعية وسط العمارات السكنية، حيث لم نجد لنا مكانا في إحدى المناطق الصناعية سواء في رويبة أو واد السمار التي أصبحت مستودعات لبعض الشركات، فأكثر من 50%من هذه الشركات لا علاقة لها بالإنتاج، وهو الانشغال الذي ناقشناه مع الوالي المنتدب، لكن نعلم أنه لن يستطيع فعل شيء.

*المعروف عن المستهلك الجزائري فقدانه الثقة في كل ما هو محلي، ماذا تقوم به مؤسسة ak peint   لاستعادة ثقته؟

المنتوج المحلي بصفة عامة منتوج ذو جودة جيدة مثل سيمبول الجزائرية وحتى جرارات سيرتا تنافس المنتوجات المستوردة، أما بالنسبة للدهون فكل ما يقال أن جودة المنتوج الجزائري سيئة، فبسبب إنتاج مواد رديئة بأسعار مرتفعة، فهناك ثلاثة أو أربعة مصنعين في المستوى والباقي ينتجون أي شيء، وللمستهلك له كل الحق في الهروب من هذه المنتوجات، في حين نتعامل في شركة ak peint مع موزعين وزبائن على طول السنة، لذلك نركز أولا على جودة المنتوج والسعر لكسب ثقة المستهلك، فنحن نعمل على استقرار الأسعار وفي بعض الأحيان نقوم بتقليص هامش الربح لذلك، بالإضافة إلى تخصيص خدمة خاصة بالزبائن في حالة ظهور أي زيادة في السعر.

*الدولة تعمل على توقيف الاستيراد وتشجيع المنتوج المحلي،هل ترى أن ذلك قادر على النهوض بالاقتصاد الوطني؟

توقيف الاستيراد أحسن، فبالنسبة للدهون يتم تسويق منتوجات من تونس والمغرب والإمارات بجودة أقل وسعر منافس لنا، فيجب تقييد المستوردين الأجانب برخص كما هو معمول بالنسبة للسيارات، ومراقبة الدهون التي تدخل السوق الجزائرية وذلك لتشجيع التصنيع هنا في الجزائر.

*ماذا عن رضا الزبون، وما هي السبل للوصول إليه من طرف المؤسسة؟

لنا كل الرضا من زبائننا الكرام، وخير دليل على ذلك أن هناك شركات ومؤسسات أوفياء لنا طول السنة، ولنا سياسة في تتبع خطوات الزبون بعد شرائه لمنتوجاتنا عبر موقع الانترنيت الخاص بنا للاستفسار عن أي شيء يخص المنتوج.

*ما هي المشاريع المستقبلية؟  

مشاريعنا دائما مرتبطة بالمنتوج الجديد في 2016 بالإضافة إلى الدهون التزيينية، حيث سنقوم بجلب تركيبات من تركيا بهدف إنتاجها في الجزائر، كما نهدف للوصول إلى تغطية 100% للتراب الوطني بمنتوجات ak peint، وفي الأخير ننصح الزبون بضرورة تقدير منتوجات الدهون المتوفرة في السوق حسب السعر وخفة وزنها.

التعليقات(0)

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha