ماذا تلبس الفتيات اليوم؟

راقصات الملاهي على قمصانهن وشعارات تدعو للفسوق


ظهرت في الآونة الأخيرة الكثير من الألبسة الخاصة بالجنس اللطيف تشدّ النظر والانتباه، فيها الممزقة والضيّقة وهي آخر صيحات الموضة عندهن، وفيها من تحمل عبارات خادشة للحياء والأخلاق تحمل صورا إباحية لفنانات وراقصات ملاهي، ألبسة موجهة لجنس البنات، يحمّلن على قمصانهن صورا للممثلات الإباحية أو عبارات تدعو إلى الشذوذ والجنس صراحة، وهن متمايلات بها من غير علم أو لعلم، غير أنهن شاردات وراء تبعية التقليد حتى ولو على حساب الأخلاق والعرف.

انتقلت هذه العدوى من لباس الشباب إلى ثياب الفتيات، وما أكثرها اليوم في شوارعنا، توارثتها المراهقات وحتى النساء من دون استثناء واحدة تلو الأخرى، قمصان لم يكفيها أنها قصيرة وضيّقة، ترسم خريطة جسد المرأة بكل دقة، حتى أضافوا لها صورا وعبارات خادشة للحياء والدين والأخلاق للزينة والتباهي، يتجولن بها اليوم في الطرقات من غير حشمة ولا حياء، يستنشقن  التبعية والموضة بعمق حتى لو كانت نتنة الذوق والريح، وتعارض الأخلاق والدين والعرف وكل خصوصيات مجتمعنا، لكن للأسف أصبحت الأكثر طلبا وتسويقا عندنا بين الفتيات من كل الأعمار.

متعلمات ومثقفات عندنا يحمّلن صور ممثلات إباحية على قمصانهن...

إذا كان الجاهل لا يعذر بجهله فكيف يعذر العالم والمتعلم بعلمه؟، وهو ما نراها اليوم في هذه الظاهرة، فتيات بمستويات ثقافية وتعليمية كبيرة تصل حتى الجامعية منها، يحملن على لباسهن صور لفنانات الإغواء والفسوق في بلدانهن وهن متباهيات بهن، تشهير للفسوق والمجون والراعي الرسمي له وللأسف فتياتنا المثقفات والمتعلمات، سواء عن علم أو من دون علم، فلا عذر لمن تحمل حثالة على صدرها، في ثوب مطرز بأيد خبيثة همّها نشر الرذيلة في المجتمعات جمعاء من دون استثناء، وصارت هذه الألبسة الاختيار الأفضل لبناتنا من كل الأعمار حتى المسنات منهن.

عبارات صريحة تدعو لتبادل القبل والعبث وإقامة العلاقات الجنسية

ومن هذه الألبسة كذلك تجد الكثير من الأقمصة التي تلبسها العديد من الفتيات، تدعو في مجملها إلى الرذيلة والجنس علنا، شعارات صريحة بكل اللغات  تحث على الحرية الشخصية للفتاة والسعي إلى كل ما تحبه حتى ولو كان مناقضا للأعراف والتقاليد، وأخرى تمجد الخمر والحب على طريقتهم الذي لا ينتهي إلا علاقة محرمة حتى مع غريب، شعارات أخرى تنمي الشهوة في النفوس وتدعو إلى التعبير عنها لأنها حرية شخصية ولا يقيّدها أي شخص كان، أجساد عارية مرسومة على أجساد بناتنا وهن يتجولن بها في كل الأماكن وحتى في البيوت وبين أفراد العائلة بدعوى الموضة، فقد أصبحت مثلا المغنية "شاكيرا" بجسد عار تزيّن لباس فتياتنا، وما هي في الحقيقة إلى ترويج للرذيلة وتشهير للبغاء والفسوق عن طريق فتيات الملاهي والمجون اللواتي يصنّفن ضمن المشهورات في العالم، وللأسف المروّج لهذه السلع هن بناتنا اليوم.

ربما يقول قائل هي مجرد ألبسة فقط كما يتحجج البعض منا، لكن لا يدرك الكثير منا أنها وسائل اتصال لتوصيل رسائل مشفرة إلى جميع المجتمعات، وهي في الأصل تشجيع لكل ما هو منافٍ للأخلاق وحتى للطبيعة البشرية، تشجع على الخمر والفسوق وكذا المجون، الحرية الشخصية حتى ولو كانت على حساب حدود الشرع والقانون، لو تركت في بلدانها فهي لا تناف معتقداتهم ولا حدود أخلاقهم فهي بالعكس تنمي تفكير وتقاليد تلك المجتمعات، لكن حين ترى اليوم فتياتنا يتسابقن لحملها والتزين بها فهذا أمر آخر، فلا يمكن بكل حال من الأحوال أن ننكر الأخلاق السيئة ونحن نروج لها في الوقت نفسه، بل نحملها شعارات مكتوبة على ظهورنا وصدورنا.

التعليقات(13)

  • 1
    amar algerie 08 أكتوبر 2016
    ما علاقة التربية باللباس من يريد الفسق موجود فى عقولنا وتفكيرنا...
    معجب غير معجب 0
  • 2
    العباسي البلد 09 أكتوبر 2016
    بالطبع هذا حال المملكة التلمسانية وما ادراكم. ما هي
    معجب غير معجب 0
  • 3
    اسماء معسكر 09 أكتوبر 2016
    اتنمني ان تجدوا موضوعات ذات أهمية ليكتبوها في مجلتكم بدلا من الموضوعات السخيفة كهذه
    كل إنسان حر في اختياره ما يلبس و البنات لهن حق اللبس كما يريدون فنحن و الحمد لله لا نعيش في أفغنستان حتى تسحق المرأة و يدوس عليها الناس فالفتاة في بلادنا لها حرية اللبس و التعليم ما دامت حريتها لا تضر الآخرين ولكل بدلا من الاهتمام بملابس البنات فالأهم بالاهتمام باشياء اكثر أهمية
    الانسان لا يحكم بالمضاهر إنما يحكم بالقلب و الأخلاق فكم من بنت متحجبة و متجلببة و هي في داخل شيطان
    معجب غير معجب 0
  • 4
    09 أكتوبر 2016
    ـأنا نحير في وحدة مدايرة اشهار على صدرها للفسوق, و لا لابسين علم بلاد غربية ( إيطاليا أمريكا............) و لا كاتبين بللغة العبرية ( نسبو في رواحنا .... ) يلبسوا برك كي .. ( حاشى لي مايستاهل)
    معجب غير معجب 0
  • 5
    Ali Algeria 09 أكتوبر 2016
    الى رقم 3 انت باينة وحدة منهم
    معجب غير معجب 0
  • 6
    محمد بن عيسى قصر الشلالة تيارت 11 أكتوبر 2016
    إلى رقم 3 ردُّكِ هذا في صفوف الفاسدات اللواتي تنصّلن من دينهم و أخلاقهن و أصلهن ، فأرجو أن أكون على خطأ ، من شروط الدفاع عن ديننا و وطننا أن نكون متحدين و ملتزمين بما يفرضه علينا الشرع لا بما تُمليه علينا الجمعيات المشبوهة و صيحات الموضة و أفكار غريبة عنا ، الرجاء أن تنظري لنفسك لا إلى ما يظهر لك من مُتجلببة أخفت شيطانا أو أنّ بلدنا سيصبح مثل أفغانستان ، دافعنا من قبل ضد الإرهاب و حمينا وطننا و قُتل فينا من قتل ، علينا أن نتنبه جيدا ، و ما ذكره الصحفي المحترم أخي صالح عزوز هو جرس إنذار لضياع الهوية في قوالب غربية فاسدة و الله المُستعان.
    معجب غير معجب 0
  • 7
    foya algeria 11 أكتوبر 2016
    الى رقم 3

    مادام قولتي الحمد لله تعرفي الله
    أحنا كمسلمين ماناش أحرار
    من سن سنة ليست فيينا له وزرها و وزر ما عمل بها إلى يوم الدين
    معجب غير معجب 0
  • 8
    wided annaba 14 أكتوبر 2016
    هذاهو اخر الزمان و انا بصراحة نقول بلي الفتاة الجزائرية في جانب لباسها تعرف غير تبع الاخرين والئ النجوم واش يلبوسو خاتراكش هذي الملابس ما توصلت دخلت اسواقنا غير راهي لقات شكون يشريها و زيد الاب والام واش راهم يديرو راهم قاعدين يشوفو بناتهم واش يلبسو . والسلطات كيفاش نخلي هذا النوع تع السلعة يدخل اسواقنا دون رقابة . باختصار كلنا مشاركين في الشئ لي قاعد يصرا في مجتمعنا .
    معجب غير معجب 0
  • 9
    نونو tbessa 15 أكتوبر 2016
    وي هاد الشي كامل قاعد يصرا ربي يسترنا وخاصة في الثانويات
    والي ذات التفكير السامي صاحبة التعليق 3 من اين لك هذه الثقافة انت ولي كيفك عالة علي الاسلام والمسلمين اكيد انت واحدة منهم ولا لوم عليك فانت ضحية مسلسلات و افلام تركية او هندية او ماشابه ذلك وانا انصحك بالتفكير في كلامك جيدا فنحن مسلمون مقيدون بممنوحات و محرمات ومحضورات وهذا اللباس هو قمة التخلف
    معجب غير معجب 0
  • 10
    samy algérie 16 أكتوبر 2016
    Le prophete MOHAMED sala ALLAHOU ALIH WA SALEM a prédit dans un HADITH.
    Qu'il viendra un jour prochain où les MUSULMANS suivront les KOFFARS (mécréants) STEP BY STEP pas à pas, chibr Bi chibr , la mesure de la main et même , s'ils entrent dans le trou du DJOHR du DHOB, un animal qu pue , ils entreront avec eux dedans.
    Donc, ce jour est arrivé mes frères , au lieu de porter un vêtement qui se respecte, d'inventer , de développer , comme le font les pays occidentaux, on fait que les copier comme des cons.
    J'ai dit à mon fils, de ne plus jamais être en SHORT au salon, il a dit à sa mère que mon père est entrain de me harceler partout, s'il continue je vais faire EL HARRAGA en europe et tant pis ,si je vais mourir, il a 30 ANS et il dort jusqu'à 12h du matin; lui et son frère jusqu'à 4 heures du soir.
    Voilà, par exemple , l' INTERNET ce qu' a à mes enfants et plus, ils n'ont aucun respect à leur parents, ils veu
    معجب غير معجب 0
  • 11
    خالد الشلف 18 أكتوبر 2016
    يحشر المرء مع من احب . اللهم اقبض روح كل امرأة على ما خرجت به من بيتها ااااامين
    معجب غير معجب 0
  • 12
    عبد الله ورقلة الجزائر 18 أكتوبر 2016
    شكرا للجميع موضوع مهم جدا ويا اسفاه على صاحبة التعليق رقم"3"
    معجب غير معجب 0
  • 13
    abdelkader canada 18 أكتوبر 2016
    إلى صاحبة التعليق رقم 3
    ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات على رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجد ن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " رواه أحمد ومسلم في الصحيح .
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha