بعد تجاوزهم للسُرعة المسموح بها في طريق الفن..

"الشروق العربي" تفتح ملف فنانين رحلوا في حوادث مرور

وفاة عقيل وكاتشو تفتح العُلبة السوداء لأسرار عائلية ظلت في طي الكتمان!!

كمال مسعودي قبل رحيله: "الأفضل لي أن أحفظ آيات من القرآن الكريم"


بعدما سلم الفنانون في الجزائر من تبعات حسابات السياسة إبان العشرية السوداء، والتي أودت بحياة ملك الأغنية العاطفية الشاب حسني والشاب عزيز ومعطوب الوناس وغيرهم كثيرين.. لم ترحم حوادث المرور وإرهاب الطرقات عبر "الزمانات" دحمان الحراشي وسامي الجزايري والشاب الياس السطايفي وصولا لمسعودي وكاتشو والشاب عقيل بعدما تجاوزوا السُرعة المسموح بها في طريق الفن!!.

آخر ما قاله كمال مسعودي كان يُنذر برحيله!!

قبل نحو 18 سنة، غادرنا إلى الأبد كمال مسعودي، أو "طائر الغناء الحزين" كما يُلقبه الجمهور.. فنان يشهد كل المقربين منه بتواضعه وصدقه واستقامة أغانيه التي كانت دائما جسرا مُعبرا عن تجاربه في الحياة.. انطفأت "شمعته" ذات مساء مـن يوم 10 ديسمبر 1998م إثر حادث مرور بالعاصمة، وتحديدا على الطريق السريع الرابط بين بن عكنون وزرالدة، حيث كان "مسعودي" يومها يهّم بالذهاب إلى بيته الواقع بضواحي شوفالي، بعدما صوّر حصة تلفزيونية من تنشيط الفنان سيد علي دريس. وكان آخر ما قاله الفقيد حين سأله "دريس": ماذا تحفظ من أغاني الحاج العنقى؟ بأنّه من الأفضل له حفظ آيات من القرآن الكريم لعله يجدها ذخرا له يوم القيامة! .. كلمات هزّت من تابعوا الحصة ليلتها وفزعوا لخبر وفاته بعدها، كيف لا وقد ترك كمال مسعودي وراءه خطيبة مفجوعة وعائلة موجوعة.

كاتشو.. رحل وترك أرملة وثلاثة أبناء

الفنان علي ناصري، الشهير بـ"كاتشو"، غادرنا هو الآخر بعد حادث مرور مروّع وقع له في 12 أوت من العام 2009م، أياما قليلة بعد إقامته لمهرجان "جميلة" العربي. وفي التفاصيل، أن "كاتشو" كان يقود سيارته الخاصة عندما اصطدم بشاحنة مقطورة على الطريق الوطني رقم 03، تحديدا بين النقطة الرابطة بين "سقانة" وبلدية "عين التوتة" بولاية باتنة.. وخلّف الحادث يومها وفاة خمسة أشخاص، بينهم الفنان "كاتشو"، الذي نقل على جناح السرعة إلى المستشفى بعد تعرضه لبتر رجليه، ولتشيّع جنازته يوم الخميس 13 أوت 2009م بمقر سكنه بضاحية الرملة بولاية باتنة، وترك الفقيد "كاتشو" وراءه أرملة وثلاثة أبناء (ولدين وبنت) عن عمر يناهز 45 سنة، حيث رحل عن دنيانا في ريعان شبابه. 

لم يُكتب لكاتشو أن يتابع مقابلة الجزائر- الأورغواي

بعد رحيله بأشهر، عرّت الوفاة المفاجئة لكاتشو الكثير من الأسرار، منها نزاع أرملته مع عائلته بخصوص المزرعة التي تركها الراحل، وظهرت زوجة الفقيد لأول مرة في وسائل الإعلام لتروي تفاصيل ليلة الحادث المشؤوم قائلة: "كنا في طريق عودتنا من جيجل إلى باتنة يوم 10 أوت 2009م، وأثناء سيرنا تحدّث كاتشو طويلا عن المزرعة، وعن رغبته في أداء العمرة وحج بيت الله الحرام، 

وفي صبيحة اليوم الموالي، تحدث مطولا مع ابننا البكر "سيف الدين" حول مقابلة الجزائر- الأورغواي المبرمجة في المساء، ثم انصرف للعمل في المزرعة كي يتفرّغ لمشاهدة اللقاء. وفي الثالثة ظهرا عاد هو إلى البيت بينما ذهبت أنا إلى العيادة لفحص ابني الثاني "كسيلة"، وعند عودتي وجدته ينتظرني لأرافقه إلى دار العجزة، وهو ما دأب عليه منذ مدة، فاعتذرت له على عدم مقدرتي على الذهاب معه لأن التعب نال مني، لكنه أصر عليّ أن أرافقه، بعدها عاد إلى المزرعة حتى ينقل العامل فيها إلى منزله في عين التوتة، ثم العودة إلى المنزل لمشاهدة المباراة الكروية، لكنه ذهب ولم يرجع.. وترك لنا كلاما جميلا، تضيف، لقد كان يوصينا جميعا 

بفعل الخير واحترام الآخرين وزيارة دار العجزة. أما ما أستأنس به في وقت الضيق فهي أكيد أغنيته التي كتبها بصدق "همي همي جاني من دمي".

وفاة عقيل وابنه في رحلتهما إلى المغرب

من أبرز الفنانين الجزائريين الذين رحلوا أيضا في حوادث مرور، نجد "بُلبل الأغنية الرايوية" الشاب عقيل، الذي غيّبه الموت في مدينة طنجة المغربية، إثر حادث مروري اهتز له الوسط الفني والجماهيري!. 

وحسب حيثيات الحادث الذي وقع في 13 جوان 2013، فإن الفقيد كان ذاهبا لإحياء حفل فني بـ"قصر النجوم" يومي 13 و14 جوان من السنة ذاتها، وكانت معه في السيارة زوجته الثانية وعازف السانتي فتحي 44 وسائق مغربي.. كان الجميع على متن سيارة من نوع "سانبول"، فحدث أن نجا الجميع إلا المرحوم الشاب عقيل والجنين 

الذي كانت تحمله الزوجة في أحشائها. وبقدر ما كان رحيل عقيل فاجعة كبيرة بقدر ما كشف الكثير من الغموض، وعرّ الحياة الخاصة للفنان الذي لا طالما عُرف بإبعاد حياته الخاصة عن وسائل الإعلام. فظهرت لأول مرة للعلن صور زواجه الثاني، كما انتشرت صور ابنتيه "لينا" و"إيمان" من زيجته الأولى.

شكوك وعلامات استفهام؟؟

في مقابل هذه الوفاة المأساوية، خيّمت الشكوك وعلامات الاستفهام حول مُلابسات وظروف مصرع "بُلبل أغنية الراي"، بعدما تحوّل الحادث الذي أودى بحياته إلى هاجس كبير لعائلته، وبالأخص شقيقته الكبرى، ففي الوقت الذي قيّدت فيه السُلطات المغربية حادثة وفاة عقيل على أنها قضاء وقدر وشمّعت ملف القضية، خرجت شقيقته لتكشف أن المعاينات التي خضعت لها السيارة التي كانت تقل عقيل، أثبتت أن الأخيرة لم تنقلب ولم تسقط داخل واد -حسب الروايات المغربية- ليبقى السؤال قائما بخصوص الأسباب التي أدت إلى وفاة المرحوم عقيل؟؟ .

دحمان الحراشي.. رحل بعد بث حصة "صح دحمان"

من أشهر الفنانين الذين رحلوا في حادث مرور أيضا، الفنان دحمان الحراشي، الذي توفي في 31 أوت 1980م بالجزائر العاصمة عن عمر يناهز الـ55 عاما، تاركا وراءه عشرات الأعمال والأغاني التي كانت سببا في نجومية عديد الفنانين على غرار "يالرايح" و"لحمام اللي ربيته" وغيرها. وتصادف رحيل "الحراشي" مع إنتاج فيلم تلفزيوني خاص به بعنوان "صح دحمان" يروي عودة فنان مغترب إلى أرض الوطن يتفنن في وصف حنينه إلى وطنه وأهله، فيشارك من خلال أغانيه في عدة مناسبات عائلية وأفراح ليغني للعرس والحومة والقصبة.

سامي الجزايري.. آخر ما قاله: "كبرنا وتقدم بنا السن"

الفنان، سامي الجزايري، صاحب أغنية "يا بنات الجزائر"، لقي حتفه في حادث سيارة مؤلم بعدما صوّر حصة تلفزيونية ظهر فيها بكامل أناقته، وفيها أدى أغنية "يا بنات الجزائر" التي لا تزال تبث إلى يومنا هذا. ظهر، سامي الجزايري، في الحصة وهو يرتدي نظارته الشمسية ويلمس سترته الجلدية ويداعب الميكروفون، حينها تحدث المرحوم إلى المنشطة التلفزيونية قائلا "كبرنا وتقدم بنا السن" وأشياء من هذا القبيل، فردت عليه محاورته: "مازالت البركة". وبعد هذه الحصة بفترة قصيرة رحل سامي في حادث مرور مروع في أفريل من سنة 1987م.

التعليقات(8)

  • 1
    العباسي الجزائر ارض الله 04 أكتوبر 2016
    هم افضو الى جوار ربهم رحمة الله عليهم و الاعداء ياكلون الخبز ويشتهرون بما تركو ورائهم
    معجب غير معجب 0
  • 2
    dd alger 04 أكتوبر 2016
    لحمام اللي ربيته mohamed el anka il faud pas tekdeb
    معجب غير معجب 0
  • 3
    imad815 algerie 04 أكتوبر 2016
    حبيت نفهم الصور لمجموعة من الفنانين المتوفين ربي يرحمهم و يغفر لهم و يتجاوز عنهم ان شاء الله -امين - ذلك الشاهد و هو لقبر صاحبه المدعو ناصري علي و هو من مواليد 1963 و توفى في 2009 ربي يرحمه و هذا حسب ما كتب عليه واش دخلو فالموضوع يرحم الوالدين + الحمام للحاج امحمد العنقى و ليست لدحمان الحراشي
    معجب غير معجب 0
  • 4
    نفاق البلد 05 أكتوبر 2016
    تلك ايام الزمن الجميل للاغنية الجزائرية التي بلغت العالمية اما الان فلم يبقى الا الزبل كالواي واي و الهواري المنار
    معجب غير معجب 0
  • 5
    rachid casa maroc 05 أكتوبر 2016
    رحمهم الله جميعا و كذلك توفي المغني المغربي حفيظ الفطواكي صاحب أغنية ارواح اصاحبي نطلعو لجبالا. توفي في حديثة سير بالدار البيضاء.
    معجب غير معجب 0
  • 6
    Hakim Oran Allemagne 06 أكتوبر 2016
    au commentaire nummero 4, Houari Manar il n est pas d Oran il est originaire de ta ville peut etre.comme chab Abdou il est originaire de la wilaya de Tlemcen.Alors arretez de sallir les vrais ORANAIS ,Salam.
    معجب غير معجب 0
  • 7
    الاسم البلد 19 أكتوبر 2016
    الغناء حرام و هم كانوا ينشرون الفسق و الفساد و أتحدى أي واحد يشهد لهم بغير هذا.....
    فإذا كنتم تظنون أن الله يرحمهم.....فأنتم تعتقدون أن الجنة هي comme un marché au puce n'importe lequel peut entrer....إذا ما فائدة العمل الصالح؟؟؟؟؟؟و هل أفسد البلاد و العباد إلا أمثال هؤلاء الذين يأكلون أموال الناس بالباطل...كاليهود.....ترحموا أو لا تترحموا.....
    قال الله و لو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموت و الأرض.....
    معجب غير معجب 0
  • 8
    مروان ابو دهب الجزائر 26 أكتوبر 2016
    يوجد خطاء في اليوم اخير من وفاة كاتشو هوا حاج بيت الله في 2005 وكان ينوي زيارة بيت الله مراة اخرى لفريضة العمراة مع كل عئلة وثاني حاجة لام يدهب الى دار العجزاة لاكان برمج وتحدث مع زوجته لكي تدهب لصديقته لتحضرا شخشوخة فقط وخرااج هوا من منزل وحداه الى مزارعة مبشراة لانوا كان عندوا عمال يصلاح محرك ماء مزارعة
    معجب غير معجب 0

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha